منتدى فتيات المستقبل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:00 pm

اخي العزيز لا أبغي من وراء حوارك الجدال العقيم و لكن قصدي ان نتبادل
الافكار في جو هادئ بعيد عن التعصب و السب و الشتم لان المدهب ليس هو الدين
و انما المدهب اجتهاد بشري لفهم الدين

سابدأ بسؤال لو سمحت

هل هناك دليل من القرآن على امامة علي ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:01 pm

جوابي هو لا يُوجد دليل من القرآن يقول هذا علي امامكم و لا توجد آية ذُكرَ فيها اسم الإمام حرفياً و لكن هناك عدة آيات من القرآن نستطيع من خلالها التوصل الى وجود الإمامة

الدليل على الإمامة و بأنها منصب إلاهي من عند الله و بإذنه:
كقوله جل و علا
(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)

فنرى الله هنا يبتلي (نبي) الله إبراهيم و الإبتلاء بمعنى الأمتحان و لم يجتاز ابراهيم الإمتحان الا بكلمات و من بعد ان اجتاز الإختبار
كرمه الله و رفع درجته و جعله إماماً
فدعى ابراهيم ربه و طلب بأن يجعل الإمامة في ذريته كما جعلها له
فقال جل و علا بأن الإمامة( عهد) مني و لا ينالها الظالمين
فقد أثبت الله بأنه لا إمامة لذريتك ان كانت ظالمة
ولكن هل ينالها غير الظالمين يا ترى؟؟
الجواب نعم و الآيات التالية تثبت ذلك
التي تختص بذرية نبي الله ابراهيم
(وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ
وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ)

و كذلك قوله تعالى
(فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلا جَعَلْنَا نَبِيًّا

وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا)فما هي تلك الرحمة و ما هو لسان الصدق ؟



فنحن مما تقدم اثبتنا :
1-إمامة ابراهيم و أثبتنا بأنه دعى الله ان يجعل الإمامة في ذريته
2-و أثبتنا بأن الإمامة عهد من الله و بأن الله قد يجعلها في ذرية ابراهيم ان لم تكن ظالمة
3- فكان كذلك ائمة من بني اسرائيل كما ذكرت الآيات
4-وجعل الله رحمة لذرية ابراهيم و لسان صدقٍ غير النبوة كرامتاً له اذ انه اعتزل الأصنام

فبالتالي ان كان هناك أئمة من بني إسرائيل فما المانع بأن يكون هناك ائمة من بني هاشم الذي ينتهي نسلهم بأبوهم ابراهيم؟
فهل يوجد في القرآن ما يقول بأن الإمامة فقط في بني اسرائيل؟
و انها انتهت عندهم؟
الجواب لا لا يوجد فبالتالي من المحتمل و من الممكن ان تكون الإمامة في ذرية محمد و ذرية بني هاشم كما كانت في بني إسرائيل

و هنا يجب علينا إثبات ذلك


فقد قال الله تعالى( ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا * الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) )

فالولي هو من نتولاه و من تكون له الأولوية في امورنا و مشاكلنا
فالله هو الولي الأول و من بعده رسوله و من بعده من آمن و يقيم الصلاة و يؤتي الزكاة و هو راكع

فمن هو هذا الذي يقيم الصلاة و يؤتي الزكاة و هو راكع؟ و هو ولي الذي امنوا؟
لن اذكر اسمه و ابحث عن تفسير هذه الآية بنفسك و من كتبكم حتى تعرف من هو
يا أخي الكريم

و قد قال تعالى

(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) فهنا يتبين من سياق الآية بأنها امر و فرض اذ علينا طاعة الرسول
و ليس فقط الرسول بل و أولي الأمر فمن هم اولي الأمر
هل ابوك يكون ولي امرك اذا كان عاصي لله ؟ الجواب لا
هل يكون الخليفة ولي امرك اذ كانت له بعض المعاصي؟الجواب لا
فمن هو الذي بإمكانه ان يكون ولي امري و أطيعه و بنفس الوقت لا يكون عاصٍ لربه؟
هنا تأتي آية التطهير التي تثبت من هو الذي لا يعصي ربه و من هو المطهر من الرجس
فبالتالي المُطهر اولى بأن يكونَ من أولي الأمر فهل يُعقل أن يجعل الله لنا ولي أمر و هو يُخطئ مثلنا ؟

فتبين هذه الأية من هم المطهرون دون سواهم من امة محمد حيث قال تعالى
(انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا)
فقد قال الله(انما) و انما أداة استثاء و قال( الرجس )و لم يقل بعض الرجس
فبالتالي المُطهر من الرجس اولى بان يكون المقصود في قوله
(يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) فالولي يجب ان يكون مطهراً عادلاً كي يأمرنا الله بأن نتبعه و إلا لما امرنا الله بإتباعه

و قد قال تعالى( يوم ندعوا كل أناس بإمامهم )
فمن امامك؟


فهذه هي كل الآيات التي قدرت ان اجمعها التي تختص بالإمامة و الولاية و لكن في الآيات التالية استدلالات تعمل كسند او داعم لما قلته
لا اكثر
****************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:01 pm

قال تعالى (انا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافطون) فقد وعدنا الله بحفظ القرآن و لكن السؤال هنا ما فائدة القرآن اذ كنا لا نعلم تفسيره
؟ فكل عالم يجتهد و يأخذ بتفسير مختلف عن العالم الآخر فهل هذا يدل بأن القرآن محفوظ ؟ فبالتالي يجب ان يكون هناك شخص عالم بتفسير القرآن الصحيح

و هنا نأتي لقوله جل و علا
{{ هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ))

فمن هم الراسخون في العلم؟ هل ذكر لنا التاريخ علماء افضل او اجل من اهل البيت


و قد قال تعالا في آية أخرى
(( وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ
ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ ))
دقق في قوله ثم اورثنا الكتاب
بمعنى أن الكتاب لم يضيع
و أن هناك شخص قد ورثه بعد الرسول
و من هو ذلك الشخص
يرد علينا الله بقوله Sadالذين اصطفينا من عبادنا)
و الإصفاء يختلف عن الإختيار فالأصطفاء هو التنقية من جميع الشوائب و التفضيل و التميز

فأما اؤلائك المصطفون (فهم السابقون بالخيرات )
و اما (المقتصد) هو من تبع المسابقون بالخيرات
و اما(الظالم لنفسه) من لم يتبع المسابقين للخيارت

فمن هم من اصطفاهم الله و اورثهم الكتاب و هم المسابقين للخيرات؟

انا اتحدى اي شخص يأتي و يقول بأنه يعرف تفسير القرآن ظاهراً و باطناً و بأنه يعلم جميع اسرار القرآن
لأنه لا يوجد و على مر التاريخ لم نسمع بأن شخصاً يدعي علمه بذلك و بأن الناس صدقوا قوله سوى اهل البيت
قالو بأنهم هم ورثة الكتاب الذي ذكرهم الله في كتابه و هناك من تبعهم و صدقهم
فهل نرى احداً قال بذلك غير اهل البيت و صدقه الناس
فهنا يظهر فضلهم
فمن كان عالماً بتفسير الكتاب احق ان يُتبع ممن كان جاهلاً بتفسيره
و كذلك هناك آية التبليغ بخصوص الولاية
راجع تفسيراه عندكم تجد من هو الولي
و الإمام
و كذلك راجع احاديث الرسول كحديث الخلفاء من بعدي اثنى عشر
و غيره الكثير الكثير كحديث السفينة و مدينة العلم و الثقلين و انت مني بمنزلة هارون و غيراها تجدها في الصحاح و غيرها
ابحث عنها تجدها

و ان اردت ان اجلبها لك فلا بأس و لكنك طلبت ادلة قرآنية فها هي الأدلة التي طلبتها

و ارجو من الله ان يهديك الى ما يحب و يرضى و ان يشرح صدرك و يثبتك على الصراط المستقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:02 pm

أخي العزيز
لو سمحت اعط دليلا واحدا نناقشه ثم بعد دلك ننتقل الى دليل آخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:02 pm

أعطيتك بدل الدليل أدلة و إن كنتَ معترضاً على أيٍ منها فإذكره و إذكر النقطة او الآية التي تختلف معي فيها كي نتناقش في الآية التي تحددها و تختارها انت لا انا
فأنا قد ذكرت عدة أدلة كحجة و ذكرت عدة آيات لأن القرآن يفسر بعضه ببعض
فإن كنتَ تختلف معي في شيء مما قلت فإذكر لي الآية
كي نتناقش فيها و ننتقل الى التي تليها و هكذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:02 pm

من اين جاءك ان العبد يوم القيامة يكون تحت رحمة الله و عدله الإلاهي فإذا قابل الله يوم القيامة و كان جاهلاً بالامامة و لم

يسمع بها فالله يحكم عليه بعدله أي انه يعلم اذا كان سوف يصدق بالإمامة اذا عرفه بها في الدنيا ام لا و ينظر الى نواياه و ما

بقلبه و يحكم عليه بهما.اريد دليلا من القرآن أو من السنة الصحيحة السند. لان هده الامور غيبية لا يمكن للعقل أن يتصورها.

انك عندما تعتبر النبوة والامامة ليستا ضروريتان شرعا فأنت تخالف مدهب الشيعة حيث أن علماء الشيعة يعتبرون أن النبوة والامامة

ضروريتان شرعا وعقلا.ولقد وقعت في تناقض كبير عندما اعتبرت أن النبوة والامامة لطف وفي نفس الوقت غير ضرورية شرعا

وعقلا. لانه لا يمكن أن تعتبر النبوة والامامة لطف الا ادا كانتا ضروريتان شرعا وعقلا.ان علماء الشيعة اتفقوا على أن

نصب إمام معصوم بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم لطف.

اللطف واجب على الله.

ادن نصب إمام معصوم بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم واجب على الله

هدا يعني أن علماء الشيعة حددوا و اوجبوا على الله تنصيب الامام وان هده هي الطريقة الوحيدة للحفاظ على الدين

ان من سوء الادب مع الله ان يملي عليه اي كان واجباته ويحدد له تكاليفه فهدا يتنافى مع مقام العبودية.

انك يا أخي تتكلم عن كثير من الامور وكأنها محسومة ولم نناقشها بعد.

ان القضية الاساس هي الامامة في تعريفها والدليل عليها من القرآن.لامن كتبنا ولا من كتبكم.كتاب الله هو الحكم بيني

وبينك. قدم دليلا واحدا على الامامة نناقشه ثم ننتقل الى دليل آخر وهكدا.

أخي العزيز

قدم أولا تعريفك للامامة من وجهة علماء الشيعة والدليل على وجودها في كتاب الله بنص جلي صريح لا يقبل التأويل.

فأنت الدي تدعي وجود الدليل عليها في كتاب الله وأنا أنكر وجودها حسب معتقد الشيعة. والقاعدة تقول البينة على المدعي

واليمين على من أنكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:04 pm

الإمامة عندنا هي:
(رئاسة عامة في أمور الدين والدنيا لشخص من الأشخاص نيابة عن النبي صلى الله عليه وأله وسلم )

و أما الدليل من القرآن فقد ذكرته لك فيما سبق و كل هذا بلا تأويل بل كل شخص عاقل يقراء الكتاب سوف يفهم المعنى الذي أنا ذكرتهُ لك فالأدلة الأولى التي ذكرتها لك لا تحتاج الى تأويل
(أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها) فلا اطلب منك تفسير و لا غيره و لكن إقراء و افهم و تدبر و دقق في الآيات التي استدللت بها على الإمامة ستجد بأن كلامي لا يختلف مع فهمك للآيات اذا تدبرت فيها و ان كان هناك ما يختلف فقل لي ما هو الإختلاف؟

فأنا أطلب منك ان تقرأ ما سبق بتمعن فإن رأيت إختلاف أخبرني به

و أمرر على هذه الآية ثانيتاً


(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)


فقد بينا بمجرد القرأة 1- افضلية الإمامة على النبوة اذ ان الله كرمَ نبي الله إبراهيم و رفع منزلته الى الإمامة من بعد ان نجح في الأمتحان فلما يجعل الله النبي امام ان كانت الإمامة اقل من النبوة فهذا يكون عقاب منه لا ثواب؟؟؟
2-اثبتنا بأن الإمامة تكون من الله كما يقول الشيعة لا بالشورى كما يقول إخواننا السنة
فالله قال (إني جاعلك) أي انها منصب من الله و قد وصفها الله بالعهد
3-اثبتنا العصمة للأئمة من هذه الأية اذ قال تعالى ( لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ)
و الظلم ينقسم لقسمان 1-ظلم الأنسان للعباد2-ظلم الانسان لنفسه بإقترافه الذنوب و المعاصي فبالتالي إن وُجدَ امام وجبت عصمته

و الأيات التي ذكرتها فيما سبق توضح و تُصرح بوجود أئمة غير نبي الله ابراهيم

فإقرأها و رد عليَ برأيك ان اقتنعت ام لا و ان كان لا فما هو سبب الإعتراض ؟
و السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:05 pm

ان تعريفك للامامة يحتاج الى مزيد من الايضاح فهده الامامة هي تنصيب و تعيين من الله وهي كائنة مع الامام مند وجوده و لا

يد للامام في تحصيلها. إنما هي هبة ممنوحة من الرب

لا يحصل عليها بسعي منه. واسأل أي عا لم عن هدا التعريف الدي وضحته فلن يختلف معي.

ادن الامامة عند الشيعة كائنة مع الامام مند وجوده و لا يد للامام في تحصيلها. إنما هي هبة ممنوحة من الرب.

وامامة ابراهيم انما حصلت بعد اجتياز الابتلاءات والنجاح في الامتحانات. ادن فقد حصلت الامامة بأسباب وسعي من ابراهيم.

ادن هناك امامتان مختلفتان تماما . امامة حاصلة بدون سعي من الامام ولا يد له في تحصيلها وهي ما اصطلح عليه الشيعة.

وامامة حاصلة بسعي من الامام و باتخاد الاسباب للحصول عليها . فهما امامتان متضادتان غير قابلتان لقياس احداهما على

الاخرى.

. وهناك دليل آخر وهو ان الامامة التي اثبتها الشيعة للأئمة امامة قدرية تكوينية أي أنها كائنة مع الامام مند وجوده. بينما امامة

ابراهيم ليست قدرية تكوينية بل هي حادثة بعد ان لم تكن . فامامة ابراهيم ليست هي امامة الشيعة فلا وجه للاحتجاج للشيعة

بإمامة إبراهيم

ان الامامة عند الشيعة إمامة سياسية بينما امامة إبراهيم لم تكن سياسية بما أنه لم يكن حاكما سياسيا.

يقول سبحان و تعالى ((وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون)) ألا تلاحظ جيدا في هده الآية الكريمة

أن الدي جعل منهم ائمة لهداية الناس هو صبرهم ويقينهم بآيات الله .فلولا صبرهم و يقينهم بآيات الله ما استحقوا أن يجعلهم

الله ائمة . فلقد حصلت لهم الامامة بسبب صبرهم ويقينهم .فهده الآية ايضا لا يحتج بها لان الامامة عند الشيعة لا سعي فيها

ولا ابتلاء.بل هي هبة من عند الله لا دخل للامام فيها

ان امامة ابراهيم امامة قدوة واتباع فالامام هنا هو القدوة الذي يؤتم به ويتبع.

يقول الله (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ). هده الآية دليل القدوة والاتباع و التأسي بابراهيم

الإمامة وصف لازم للرسالة وليست شيئاً خارجاً عنها حتى يصح القول بأنّ الرسول يمكن أن يكون رسولاً أول الأمر ثم يكون من

بعد دلك إماماً أو لا يكون. إذ بمجرد أن يكون العبد رسولاً يكون إماماً لأنّ الإمامة من الأوصاف اللازمة للرسالة.

يقول
تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً
وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً
مُّنِيراً)

فإنّ الشاهد والمبشر والنذير والداعي والسراج المنير ليست مناصب مستقلة عن النبوة وإنما هي أوصاف لازمة لكل رسول ، فإذا

كان النبي كذلك كان إماماًً ولا بد.

ان الامام عند الشيعة هو الحاكم فمن اوصاف الامامة الحكم و فاتك يا اخي أنّ ابراهيم عليه السلام نفسه لم يكن ملكاً او حاكما

في يوم من الأيام كبعض آله عليهم السلام كيوسف وداوود و سليمان .

ادا هنا امامة ابراهيم ليست امامة حكم فافهم حفظك الله.

فإنّ أولى الناس بنيل هذا الملك العظيم هو إبراهيم عليه السلام نفسه الذي جعله الله بنص الآية إماماً للناس.

فالامامة في هده الآية تختلف كل الاختلاف عن الامامة التي يعتقدها الشيعة فهما غير منطبقتان.

ان تصور ان الامامة أفضل منزلة من النبوة فهو اعتقاد خاطئ لا يقول به مسلم لأنه بكل بساطة أن الكافر ادا أراد أن

يدخل في الاسلام فانه يلقن الشهادتين لا اله الا الله محمد رسول الله

العصمة هدا موضوع بعيد لانك ما زلت لم تثبت ان الامامة تنصيب من الله في شخص علي رضي الله عنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اما بعد فقد عرفنا الإمامة عندنا و لكن ما هي الإمامة في اللغة
الإمامة لغتاً:هي الانقياد خلف إنسان ، والاقتداء بقوله وفعله .
أي ان تجعله (قدوتاً لك في كل شيء في صغير الأمور و كبيرها)

و هناك نوعان من الأئمة:
1-أئمة هدى لقوله( وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات )
2- ائمة ضلال لقوله(وجعلناهم أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون )

فالإئمة الواجب اتباعهم هم ائمة الهدى مما لا شك فيه و بأمر الله
فكما قلنا بأن الإمامة هي الإقتداء و الإمتثال و طاعة المأموم للإمام
و أعتقد بأنك توافقني بكون الإمام قدوة و لكنك تعترض على أن يكون الأمام امام سياسة ايضاً
لقولك:
ان الامامة عند الشيعة إمامة سياسية بينما امامة إبراهيم لم تكن سياسية بما أنه لم يكن حاكما سياسيا

فجوابي هو:بأن كل من يجعله الله إمام هدى وجبَ على الإنسان اتباعه و الإقتداء به
سوئاً في امور الفقه او الدين او المعتقدات فيجب علينا اتباع الإمام في كل
صغيرة و كبيرة فكذلك أئمة اهل البيت كلاً منهم قُتل و إستُشهد و لم يُفرط
بهذا النوع من الإمامة(إمامة الدين) أي ان الله أعطاهم اياها و يجب عليهم
عدم التخلي عنها كما اعطى الله النبوة للأنبياء فلا يتخلون عنها حتى و لو
أوذوا في سبيل الله فالرسول كان الناس يقذفونهُ بالحجارة و لم يتخلى عن نبوته
و نبي الله يحيى لم يتخلى عن نبوته فذُبح فكذلك هم اهل البيت لا يتخلون عن (إمامتهم الدينية )و كان كذلك مصيرهم القتل
و لكن بالنسبة للإمامة(السياسية) التي تعترض انت عليها فأقول لك بأن هذا النوع من الإمامة
اهل البيت احق بها و إن كان السؤال لما؟فالجواب كي يُطبق العدل من بعد ان تكون لهم القوة و السلطة فالحاكم العادل احق ان يحكم و يدير شؤون الأمة
و لكن على الرغم من ذلك فنرى في كثير من المواقف التي يتخلى بها الإمام عن هذا المنصب
و هو( الحكم ) كما كان مع الإمام علي و بيعة ابي بكر فألإمام لا يستطيع ان يفرض نفسه
و يجبر الناس بأن ينصبوه حاكماً عليهم اذا لم يبايعوه على ذلك فكذلك رسول الله و هو رسول
لم يستلم الخلافة إلا من بعد أن بايعه الناس على ذلك (فإمامة السياسة) ليست بالفرض
و الإجبار و لكنها من احقيات الإمام و هو اولى بها من غيره
(و لكن إمام الدين) لا يتخلى عنها الإمام حتى لو قُتل
فنستنتج:
1-(إمامة الدين لا يتخلى عنها الإمام مهما حصل)
2-(امامة السياسة لا تكون الى الإمام إلا اذا رضي الناس بها) مع العلم بان الإمام الديني أحق بها من غيره لأنه سوف يطبق شرع الله و عدالته
فنرى نبي الله إبراهيم عليه السلام لم يحكم مع انه امام و لكن حكم النمرود لعنه الله
و نبي الله موسى عليه السلام لم يحكم و لكن حكم فرعون لعنه الله
و كذلك الحسين و هو امام لم يحكم و لكن حكم يزيد لعنه الله

فنحن نقول بأن من واجبات الإمام هي (امامته في الدين) و ان تركها عليه ذنب عظيم
و من احقياته(امامة السياسة) و لكن ان لم يستطع الحصول عليها فلا ذنب له في ذلك
انما الذنب على من خدع الناس و حكم فيهم جوراً
***********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:05 pm

و اما قولك بأن امامة الشيعة و امام ابراهيم متضادتان لسببين هما
1-نحن نقول بالإمامة السياسية و نبي الله ابراهيم لم يحكم
2-نبي الله ابراهيم نال هذا الإمامة بسبب صبره بينما ائمتكم فهم كذلك منذ خلقهم
دون ابتلائات او اختبارات
فردي هو:
بالنسبة لرقم(1)(الامامة السياية) فقد بينتُ لك مما تقدم بأنها ليست فرضاً على الإمام بأن يطبقها و نحن لا نقول بأن الامام له الإمامة السياسية و لكنه اولى بها من غيره

(2) نعم نبي الله ابراهيم نال ما نال بسبب استحقاقه لها لصبره و الإبتلائاته
و لكن كل ما قلته فهو استنتاجك انت فقلت بأن الإمامة باطلة فقط لأنها كانت لهم منذ البداية بخلاف نبي الله ابراهيم الذي نالها بصبره و كأنما تريد القول بأن النبي ابراهيم استحقها لصبره بينما أئمتكم فقد نالوها من غير عناء فهي بذلك باطلة فجوابي هو
بأن الله اعلم في من يستحقها منذ البداية او من خلال الإمتحانات لأنه اعلم بذلك فهو من جعلها و لحكمة و علم منه و لكن ان سلمنا جدلاً بأن الإمامة باطلة و تخالف امامة ابراهيم لأنهم نالوها من البداية
فأقول لك بأننا نقول: بأن الإمام مكتوب عند الله امام منذ ولادته و منذ خُلق و هو معصوم منذ ولادته فنبي الله ابراهيم كان معصوماً و اماماً منذ ولادته و لكن تم تصيبه إماماً من قبضل الله
بعد فترة من حياته

فكذلك أئمتنا هم أئمة منذ ولادتهم و معصومون منذ ولادتهم كما هو حال نبي الله ابراهيم
و لكن الله نصبهم الى الإمامة بعد فترة من حياتهم
فعلى سبيل المثال الإمام علي لم يكُن امام يُتبع إلا من بعد ان نصبه الرسول في غذير خم
و كذلك الإمام زين العابدين لم يكن إماماً يُتبع الا من بعد ان نصبه الإمام الحسين فقال هذا امامكم من بعدي و هكذا سائر الأئمة
فإن كان إحتجاجك بأن نبي الله ابراهيم نصبه الله بعد فترة من حياته فكذكل أئمتنا نصبهم الله بعد فترة من حياتهم
و لكي تفهم اكثر نحن نقول بأن1-الإمام علي2-الإمام الحسن3-الإمام الحسين
جميعهم عاشو في زمن واحد و لكن لا يكونون ائمة في وقت واحد
فالإمام المُتبع و هو الاول الإمام علي و من بعد ان إتبعناه يُرشدنا الى من نتبع من بعده
فقال لنا الحسن امامكم من بعدي و الحسن قال الحسين امامكم من بعدي
فكل إمام ينصب الإمام الذي من بعده في وقت معين بأمر الله
كما ان الله نصب نبيه ابراهيم في وقت معين و بأمره
مع العلم بأنهم جميعهم عند الله أئمة منذ خلقهم و لكنهم يكونو ائمتنا من بعد ان يظهر التعين من قبَل الله جل و علا

و ارجول لكم الهداية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:06 pm

لقد خرجت عن الموضوع الاساس وهو اثبات الامامة بدليل من القرآن

كل هدا الكلام لا معنى له ما دمت لم تأت بالدليل من القرآن أن الامام علي نصبه الله اماما حسب المدهب الشيعي.

فليس كثرة الكلام هو الدليل على ثبوت الامامة كما تدعي ولكن الامامة تثبت بالدليل من القرآن .لقد بينت لك ان كنت تريد الحق

ان آية الابتلاء مرفوضة في الاحتجاج بها على ثبوت الامامة حسب مدهبك .

اين في القرآن بان علي بعينه نصبه الله اماما معصوما ؟؟؟

هدا هو السؤال الدي عليك ان تجيبني عليه و الا فسنبقى ندور في حلقة مفرغة في اشياء بعيدة عن الموضوع المهم و هو

امامة علي في القرآن فقد دكر الله النملة و العنكبوت و الكلب و الحمار و الخنزير و النحل فلمادا لم يدكر ثلاته احرف عين لام ياء ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:06 pm

ان أصول الدين تثبت اولا بالادلة القاطعة التي تأتي نصا صريحا غير مبهم و لا اشكال فيه فلا بد من ضرورة أن تكون أدلة الأصول آيات

قرآنية محكمة، أي صريحة في دلالتها صراحة لا تحتاج معها إلى غيرها من الأدلة أو النصوص الشارحة أو المفسرة.

إن أصول الدين(التوحيد والنبوة والمعاد ) وأساسياته وضرورياته لا بد أن يكون دليلها نصاً قرآنياً صريحاً لا يحتمل غير معنى صريح لا

تحتاج معرفته الى تفسير بآراء العلماء أو رواياتهم

فمثلا
لا تحتاج هده الآية الكريمة التي يقول الله عزَّ و جَلَّ فيها : { وَمَا
مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ} الى عالم



ليفسر لك بأن محمدا رسول الله فهي غنية عن التعريف

وكدلك سورة الاخلاص

(قُلْ
هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ
يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ) فتوحيد الله في هده
السورة لاتحتاج الى

تفسير من عالم

وكدلك الآيات التي تتحدث عن المعاد كهده الآية مثلا { ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }

فالله بين لنا هده الاصول الثلاثة بنصوص صريحة ومبسطة كي يعرفها عامة الناس لان منكرها يعتبر كافرا خارجا عن الملة

فادا كانت الامامة من اصول الدين بحيث يعتبر منكرها كافرا فلمادا لم تأت أي آية في القرآن صريحة لا تحتاج الى تبيان كالاصول

الثلاثة ؟ هدا هو المنهج العلمي الاستدلالي الدي أريد أن أوضح لك لكي تعمل به .

اشكرك على دعاءك لي بالهداية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:06 pm

اخي الكريم انا لم اخرج من الموضوع و لكن كثرة كلامي كانت بسبب قولك بأن امامة الشيعة مرفوضة لأنها تتخالف مع الآية التي هي في حق ابراهيم و لكن انا رددت عليك و قلت بأنه لا يوجد اختلاف بين الإمامتان

و بالنسبة للأدلة من القرآن على وجود إمام او ولي يجب علينا اتباعه فقد ذكرت لك تلك الآيات
فالإمامة موجودة في القرآن و مفهومها موجود في القرآن و قلنا بأنها لا تختلف مع العقل و ليست حكراً على أئمة بني اسرائيل و بأن الله امرنا بإتباع ولي هذه الأمة حيث قال((يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم)) فالله صرح بوجود أولي امر فمن هم؟
و قال(( ( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا * الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون)) فأنا اقول :
بأن الإمامة بشكل عام موجودة في القرآن و كذلك الولاية

بل وقد امرنا الله بطاعة ولاة الأمر كما ذكرت لك في الآيات

فكل الآيات تصرح بوجود امام او ولي و لكن بدون ذكر اسمه او الدخول في تفاصيل حياته
فقد اكتفى الله بذكر وجوده لنا و أمرنا بإتباعه
و السؤال هو كيف لنا ان نعرف من هو هذا الإمام ان لم يتم ذكر اسمه في القرآن؟
الجواب هو(( فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون ))
فكيف نرده الى الله:الجواب نرده الى الله أي بكتابه
و كيف نرده للرسول:الجواب في سنته و أقواله
فإن رددنا الإمامة الى كتاب الله فهي موجودة في كتابه
و ان اردنا اسم الإمام فهو موجود في سنة رسول الله
فلما الرفض؟

فإن إحتججت عليَ بقولك إذا كان الإمام الى هذه الدرجة مهم لذكر الله إسمه في القرآن
فقد ذكر الله لنا قصص الأنبياء السابقين و اسمائهم و تفاصيل حياتهم فلما لم يذكر
اسم الإمام (علي )في القرآن؟
ارد عليك و أقول كذلك الصلاة مهمة و هي عمود الدين و هي أمر مهم و ركن من اركان الإسلام و لكن الله إكتفى بذكر مصطلح الصلاة و لم يذكر تفاصيلها كعدد الركعات و السجدات
فقد قال تعالى(وأقيموا الصلاة) فذهبنا لرسوله نسأله عن تفاصيل هذه الصلاة التي لم يذكر
الله تفاصيلها في كتابه
فكذلك الإمامة فقد قال الله(وأطيعوا الله ورسوله وأولي الأمر منكم) فذهبنا لرسول الله نسأله من هم اولي الأمر الذي لم يذكر الله اسمهم و تفاصيلهم؟
و كذلك قال تعالى(يوم ندعو كل أناس بإمامهم) فذهبنا للرسول نسأله عن هذه الإمامة

فالخلاصة هي ذكر الله مصطلح الإمامة كما ذكر لنا مصطلح الصلاة
و أما تفصيل الإمامة نعرفها من الرسول كما عرفنا منه تفاصيل الصلاة
فإن قلت بأن الإمام غير مهم لعدم ذكر صفاته و تفاصيله و اسمه
فكذلك هي الصلاة غير مهمة لأن الله لم يذكر تفاصيلها و عدد سجداتها و ركعاتها
و كيفيتها!!!!


فيا اخي نصيحة لوجه الله
الإمامة موجودة و مصطلحها موجود في كتاب الله
و اسم الإمام و صفاته موجود في حديث و سنة رسول الله
فلما نُعارض قول الله و قول رسوله و نخالفهما؟

عسى الله ان يهديك الى الحق بحق محمد و آل محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:07 pm

قال الله تعالى { يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ
وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ
فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ

إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }

مهما فهمت من (اولي الامر منكم) فالتنازع معهم في شيء وارد و مقبول و بالتالي فانهم غير معصومين لأن الله اخبرنا حين

التنازع في امر من الامور معهم ان نرد دلك الامر المتنازع عليه الى الله و الرسول و لايفعل دلك الا المؤمنون بالله و اليوم الآخر

وهدا الرد الى الله و الرسول خير و احسن.

ولم يامرنا بان نرد الشئ المتنازع عليه الى الله و الرسول و الائمة بل الى الله و الرسول فقط

عندما يكون الامام موجودا فيجب الرجوع اليه عند الاختلاف وفي الامور كلها حسب عقيدة الامامية الاثناعشرية .وان كنت


تنكر دلك فانك تخالف مدهبك. عندما ولى أمير المؤمنين علي مالك بن الاشتر واليا على مصر كتب كتابا ينصحه فيه

فيقول علي

و اردد إلى الله و رسوله ما يضلعك من الخطوب و يشتبه عليك من الأمور فقد قال الله سبحانه و تعالى يا أيها


الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله و الرسول فالرد إلى الله الأخذ

بمحكم كتابه و الرد إلى الرسول الأخذ بسنته الجامعة غير المفرقة.

فلم يقل فالرد الي أي الىالامام المعصوم ولكن قال فالرد إلى الله الأخذ بمحكم كتابه و الرد إلى الرسول الأخذ بسنته الجامعة

غير المفرقة

وهدا يهدم ادعاء الامامة المنصبة من عند الله والعصمة لأئمة غير مدكورين في محكم كتابه.

. أتدري ما هو محكم كتابه ؟ هو ما أطالبك به من آيات محكمة . فأنا التزمت بما قال علي وأنت لم تلتزم به فكيف تدعي انك

من شيعته

ان وصية علي لمالك الاشتر تدل على عدم ضرورة وجود الامام المعصوم بوجود كتاب الله وسنة رسول الله الجامعة غير المفرقة

فلم يتوفى الله رسوله حتى أكمل الدين فلا يحتاج الناس الى امام معصوم مادام كتاب الله وسنة رسوله بين أيدينا

نعم دكر الله الصلاة و الصوم و الحج و الزكاة و لكنه سبحانه لم يدكر امامة علي بالاسم و هدا هو المطلوب.

لم يختلف احد من المسلمين عن وجوب الصلاة لانها اصل مدكور في القرآن دلاله واضحة. اما امامة علي المنصبة من عند الله

فقد اختلف فيها المسلمون. بل ان من فرق الشيعة مثل الزيدية لا يعترفون بان عليا اماما بالتنصيب . بل ايضا من العلماء الشيعة

من يعتبرها اصل من اصول المدهب لا اصلا من اصول الدين .

(مَا
كَانَ حَدِيثاً يُفْتَرَى وَلَـكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ
وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ..) في
هده الآية يخبرنا عز وجل بأن القرآن فيه

تفصيل كل شيء مما يريدنا
ان نعتقد . فلو أرادنا أن نعتقد في علي أنه امام منصب من عنده وانه معصوم
لفصل لنا دلك في كتابه . فتفصيل دلك منعدم غير

موجود. لانه لو كان
موجودا لكان واضحا لا لبس فيه ولا التباس ولما اختلف فيه المسلمون فيما
بينهم. لمادا لم يختلف المسلمون كافة في وجوب

الصلاة؟؟ لانهم لم يختلفوا في اثبات وجوبها في القرآن. لقد دكرت كلمة الصلاة في القرآن 67 مرة في 62 آية

اما علي رضي الله عنه لم يدكر في القرآن بالاسم ولو مرة واحدة .

اريد منك أن تستعمل عقلك وتركز في وصية علي لمالك الاشتر . فان علي رضي الله عنه رد الامور التي تلتبس على المسلمين

ويختلفون فيما بينهم في شأنها الى الله ورسوله فقط ولم يأمر مالك الاشتر بالرجوع اليه بصفته الامام المعصوم.

أخي انا أخدت آية( يا أيها الدين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول ) وطرحت لك كيف تعامل علي مع هده الآية في وصيته

لمالك الاشتر فهدا ليس من استنتاجاتي.

ادا جاء رجل مجوسي يريد ان يتزوج من امرأة مسلمة وبدأ أبوها يتناقش مع هدا الرجل المجوسي حول القدرة على الانفاق

وامكانياته المادية و بدأ يحدد معه المبلغ الدي سيقدمه مهرا لها وبدأايضا يتفق معه على الشروط التي ستشرطها عليه

المرأة ليكتبها العدل في العقد وما الى دلك ...الخ.

كل هده الاجراءات باطلة لمعرفة عدم صلاحيته بمجرد العلم بكونه غير مسلم وهدا لا يحتاج الى اجتهاد.

فكل كلامك عن الائمة و عصمتهم وكل ما يتعلق بهم باطل لانك تفقد الدليل الدي يصلح للاستدلال به.

أرجو في المرة القادمة أن تكون منهجيا في استدلالك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:07 pm

سأناقش معك آية الولاء وبالضبط في وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ

إن
الله تبارك وتعالى يقول في كتابه العزيز {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ 1
الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ 2 } , ويقول رسولنا صلوات
الله

وسلامه عليه : ( إن في الصلاة لشغلاً ) متفق عليه . أي أن العبد يكون في شغل مع الله فلا يلتفت الى شيئ.

وعلي من أئمة المسلمين ومن أئمة المتقين ومن أئمة الخاشعين فلا نقبل أبداً أن ينسب

إلى علي رضي الله عنه أن يشتغل بإخراج الزكاة وقت الصلاة , بل نرى أن علياً رضي الله عنه ممن يلتزم بقول الله تبارك وتعالى

{قَدْ
أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ 1 الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ 2 }
ويلتزم بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم( إن في الصلاة لشغلاً)

إن الأصل في الزكاة أن يتقدم بها المزكي لا أن ينتظر الفقير أو المحتاج حتى يأتيه ويطلب منه هذه الزكاة

فهذا لا يُمدح وإنما يُمدح الذي يعطيها إبتداءاً للذي ينتظر الفقير حتى يأتيه ويعرض نفسه للسؤال , ونحن كذلك ننزه علياً

رضي الله عنه من أن يفعل ذلك وهو أن ينتظر الفقير حتى يأتيه ثم يعطيه زكاة ماله .

كذلك إنّ الزكاة لم تجب على علي رضي الله عنه في زمن النبي صلوات الله وسلامه عليه لانه كان فقيراً , إسأل

علماء الشيعة ماذا أمهر علي رضي الله عنه فاطمة رضي الله عنها ؟؟

أمهرها درعاً , لم يكن ذا مال , كان فقيرا ما كان يستطيع أن يشتري خادماً لفاطمة , ولذلك لما سمع علي رضي الله عنه وفاطمة

رضي الله عنها بقدوم سبي للنبي صلى الله عليه وسلم ذهبا يطلبان خادماً , ما كانا يملكان حتى شراء خادم , ومع هذا يأتي

علي ويتزكى في زمن النبي صلى الله عليه وسلم !! هذا لا يمكن أبداً , ما كانت الزكاة واجبة على علي زمن النبي صلى الله

عليه وسلم .

فلنبق مع آية الولاء حتى نناقشها هل تصلح للاستدلال بها على امامة علي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اما بعد ففي هذه الآية
{ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }
امرنا الله بطاعته:أي بكتابه
امرنا الله بطاعة رسوله:أي بسنته
و كذلك أمرنا الله بطاعة اولي الأمر
و مما نفهمه من هذه الأية بأنه إذا تنازعنا نحن و أولي الأمر في امر من الأمور
نرد الأمر الى الله و رسوله
أي اذا تنازعنا نحن و أولي الأمر في موضوع معين نرد الأمر الى كتاب الله و سنة نبيه
و نجعل الكتاب و السنة شاهداً و حكماً بيننا و بين هؤلاء الأولياء
فإن كانوا على صدق و حق فإن قولهم لن يختلف مع الكتاب و السنة
و إن كانوا على الحق وجبَ علينا طاعتهم
فالكل السنة و الشيعة
يفسرون و يقولن بأن الله امر في هذه الآية بطاعته و طاعة رسوله و طاعة اولي الأمر ان كانو على الحق و ان كانوا يطبقون احكام الكتاب و السنة
و لكن السؤال هنا (من هم اولي الأمر)؟
فقد قال الكثير من اهل السنة بانهم :العلماء او الامراء
بينما قال الشيعة:الأئمة فبالتالي علينا أخذ المتواتر و الصحيح من التفاسير لمعرفة من هم اولي الأمر
*************
و لكي أدعم القول بالآية السابقة اذكر لك هذه الآية

﴿وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ﴾

فكما ذكرنا سابقاً تلك الآية ذكرنا هذه الآية فالآيتان تصرحان بطاعة اولي الأمر
و لكن الفرق بين الآيتين
بأن الأولى:تختص بطاعتهم في الشريعة
الثانية:تختص بطاعتهم اذا شاعت شائعة فنتبع قولهم فيها
فنحن من الآيتان السابقتان أثبتنا وجود اولي امر في هذه الأمة نتبعهم
و لكن من هم هؤلاء الأولياء؟هنا لسؤال
*********
و اما و كما تفضلت فإن الآيات نوعان 1-محكمات2-متشابهات و هي التي تحتاج الى تفسير
و لكن من وجهة نظرنا بأن كثيراً من الآيات التي نستدل بها على الإمامة هي آيات محكمة
و لكن الطرف الآخر يرفضها و يقول بأنها متشابهة
و لكن السبب الأساسي في رفضهم ذلك و قولهم بأنها آيات متشابهة
هو(التحيز و المبالغة ) فيقولون الولاية بمعنى الحب او النصرة او او الخ
فإن اتبعنا نفس هذا الإسلوب لن تبقى آية واحدة محكمة
فعلى سبيل المثال قال تعالى(و أقيموا الصلاة) لا يختلف الناس فيها فكل المسلمين قالوا بأن الصلاة المقصودة هي صلات الفرض و لكن ان اتبعنا اسلوب( التحيز و المبالغة)فسوف يقول البعض الصلاة لغتاً هي الدعاء او قد يقولون الصلاة هنا بمعنى الصلاة على محمد و آله!!!!
فهذا الإسلوب لا ينفع و ان اردنا ان نعرف الآية المحكمة يكون ذلك من الفهم الناتج من التدبر و من سياق الآية و من الأخذ بالمتوارتر فيما يختص بهذا الخبر
*******
و اما عن وصية الإمام علي الى مالك فلن ارد على كلامك
و السبب انك قلت من البداية نريد الدليل القرآني فقط
*******
و اما عن الإمامة فنعم هي اصل من اصول المذهب عند الشيعة
ونحن نقول بأنه كل من آمن بهذه الأصول الثلاثة فهو داخل دائرة الإسلام و يُعامل معاملة المسلم لأخيه و هي:1-التوحيد2-النبوة3-المعاد
فمن آمن بهن فهو في دائرة الإسلام و اما4-العدل5-الإمامة فهي خاصة بالمذهب و تميز هذا المذهب عن غيره و هي من اصول الإيمان
***********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:09 pm

وبالنسبة لقوله تعالى
(إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا * الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون)
فالله قال (إنما) و هي أداة حصر و استثناء و يتبين ذلك في قوله (ويؤتون الزكاة و هم راكعون)
فكثيرٌ هم المؤمنون و كثيرون هم المقيمون الصلاة و لكن من هذا الذي خُصصَ بإعطائع الزكاة للفقير و هو راكع فهذا الشخص بالذات هو و الله و رسوله محصورون بالطاعة دون سواهم
فيجب علينا البحث عن هذا الشخص و معرفته سوائاً اكان علياً ام غيره
و بنسبة للزكاة فليس المقصود بها زكاة كل سنة و هذا (الذي اقصده بالتحيز و المبالغة)
فقد حدد الله لنا من سياق الآية ان زكاة هذا العبد الراكع ليست زكاة السنة
فللزكاة عدة معاني في اللغة و منها :البركة والنماء والطهارة والصلاح و كذلك الصدقة
فنحن ننظر ما الذي يتناسب مع السياق و ما الذي جائت به الروايات المتواترة
فاكثير قال بانها كانت في علياً حين كان يصلي صلاةً تطوعاً لا فريضة
و مر بقربه فقير فخلع الخاتم و رمى به على الأرض ففهم الفقير فأخذه و هذا لا يبطل خشوع
العبد ومن الواضح انها صلاة تطوع فكيف يسأل فقير و يطلب المال من الناس في المسجد و هم يصلون جماعة و يصلون صلاة الفرض اليس واجباً على هذا الفقير الصلاة مع المصلين
او على الأقل يطلب المال في مكان آخر غير المسجد فقد تبين لنا من سياق الآية و الروايات
المعنى المقصود و هو الصدقة اثناء صلاة التطوع و بشكل لا يبطل خشوع العبد

فمن وجهة نظري بأن هذه الآية

( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون *ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون )

فمما هو ظاهر وواضح بانها اية صريحة و تقول الآية
1- الله هو الولي
2-و الرسول
3- و الذين امنوا الذين يؤتون الزكاة (الصدقة)و أثناء ركوعهم
فهذه الآية واضحة من حيث المنعنى و لا مجال للقول بأنها غير محكمة
و لكن السؤال هنا(من هم الذين يقيمون الصلاة و يؤتون الزكاة و هم راكعون)
أي بمعنى ان الآية و تفسيرها و مفهومها واضح و علينا اتباع هذ الشخص
كما تبعنا الله و رسوله و لكن علينا معرفة (في من نزلت هذه الآية) و من الذي خصصه الله بهذه الصفة؟
فكل ما علينا معرفته هو في من نزلت و إلا من النواحي الأخرة فهي واضحة
و قد روى ذلك الكثير من علماء السنة بل و تواترت الأخبار بأن علياً هو المقصود بذلك
فكذلك اخي العزيزن انتم تقولون بأن الخلفاء ابو بكر و من ثم عمر و من ثم عثمان
هم افضل و اكثر الناس عدلاً من بعد الرسول و إستدللتم على ذلك بالقرآن
مع ان القرآن لم يذكر اسمائهم و لكنكم اخذتم بعض الآيات و قلتم بأنها نزلت فيهم
فكذلك الإمام علي لم يذكر الله اسمه و لكن نحن اخذنا آيات و قلنا بأنها نزلت فيه
فيا أخي مما لا شك بأن الإمام علي افضل من ابو لهب و افضل من فرعون و لكن الله ذكرهم و لم يذكر علياً فهل يدل هذا على ان هؤلاء افضل من الإمام لأنهم ذكروا بالإسم؟
الجواب لا فبالتالي الدليل على افضلية او ولاية علي او الصحابة او او الخ تكون من الأخذ بسبب نزول هذه الآيات التي ذُكرَ و مُدحَ صاحبها و لكن لم يُذكر لنا اسمه
فعلينا البحث في من هم الاولياء و اولي الأمر و من هو امام هذه الأمة
و السلام عليكم و رحمة الله و ارجوا لي و لكم الهداية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:10 pm

قلت اخي العزيز بأن السياق القرآني يفيدنا في فهم مراد الآية وأنا متفق معك .فهل قرأت آية الولاء في سياقها القرآني؟


يا
أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى
أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ
فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

(
51 ) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ
يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ
يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ

فَيُصْبِحُوا
عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ ( 52 ) وَيَقُولُ
الَّذِينَ آَمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ
أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ

أَعْمَالُهُمْ
فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ ( 53 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ
يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ
يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى

الْمُؤْمِنِينَ
أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا
يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ
وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ( 54 )

إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ
وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ
وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ( 55 ) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ
وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ

حِزْبَ اللَّهِ هُمُ
الْغَالِبُونَ ( 56 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا
الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا
الْكِتَابَ

فالآية تتكلم عن ولائين ولاء المحبة والود والنصرة و التأييد لليهود والنصارى وقد نهى الله عز وجل عن هدا الولاء

و ولاء المحبة والود والنصرة و التأييد للمؤمنين وقد أمر به لتبقى علاقة المؤمنين بينهم قائمة على الولاء ولاء المحبة

والود والنصرة والتأييد

فالآية بعيدة كل البعد في معناها عن ولاية علي وامارته فموضوع الآية أوسع بكثير من هدا الحصر الضيق في امارة علي

وما زلت أطالبك بالدليل القاطع على امامة علي انها تنصيب من الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:11 pm

السلام عليكم

لقد اعترفت أخي بأنه لا يوجد دليل من القرآن يقول هذا علي امامكم و لا توجد آية ذكر فيها اسم الإمام حرفياً

لانه حقيقة لا توجد آية محكمة تدكر امامة علي انها تنصيب من الله

ان الآيات من القرآن التي تدعي انك تستطيع من خلالها التوصل الى وجود الإمامة ان هده الآيات هي من المتشابهات

اخي العزيز يجب ان يكون نقاشنا في اصل الامامة يعني اثباتها بالآيات المحكمات أي النصوص القرآنية الصريحة الخالية

من الاشكال و الاحتمال و ليس المتشابهات التي تحتمل وجوها متعددة. وان أي نقاش في موضوع آخر غيره هو ثانوي

وربما فارغ لا فائدة ترجى من ورائه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:11 pm

السلام عليكم أخي الكريم
أنا لا اعلم فعلاً من أين ابدأ
فكلامك قد شتتني
و لكن كل ما اريد قوله بأن كلامك فيه الكثير من المغالطات
فالولاية لها اكثر من معنى مثل الحب و النصرة و ايضاً الإتباع او المسؤلية
فقد قال تعالى بما يناسب ذلك في آية اخرى
(فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مَأْوَاكُمُ النَّارُ هِيَ مَوْلاكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)
فهل يعقل بأن النار تنصر الكافرين او تودهم و تؤيدهم ام ان المقصود بقوله (النار هي مولاكم)
أي انها هي المسؤلة عنكم
فنحن ايقنا بأن المقصود من آية الولاء هو الإتباع او المُتبع و المسؤل لتواتر الروايات بذلك من الطرفين و ايضاً لتناسبها مع آيات اخرى في القرآن
و أما بشأن الجمع فهو صيغة للإحترام فقد ذكر الله كثيراً من صيغ الجمع الدالة على الاحترام
كقوله (فَمَنْ حاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جائَكَ مِنْ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْنائَنا وَأَبْنائَكُمْ وَنِسائَنا وَنِسائَكُمْ وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللهِ عَلَى الْكاذِبِينَ).
فقد قال نسائنا و المقصودة إمرأة واحدة و قال انفسنا و المقصود نفس واحدة
فهذه من صيغ الإحترام و قال تعالى(إنا نحن نزلنا الذكر) فهل يوجد أكثر من إلاه حتى يقول نحن؟ فالجواب لا انما هذه من صيغ الإحترام و التعظيم
فيا أخي الكريم القرآن يُفهم بالتدبر و النفترض بأنك قرأت و تأملت و فهمت المعنى الذي انت تقول به يا أخي ألا تقول بأنك سني؟
اذاً ان كنتَ سنياً وجب عليك اتباع مفسري اهل السنة و علمائهم و اهل السنة قالوا بأنها نزلت في علي فمذا تريد اكثر
*****
و المقصود بالقول أشهد ان علياً ولي الله

اي خليفة رسول الله المنصب من الله
او المسؤل عن المسلمين بأمر الله فما الكفر في ذلك؟
******
و اما عن قولك:وما زلت أطالبك بالدليل القاطع على امامة علي انها تنصيب من الله
فأنا كما ذكرت لك لم يُذكر اسم الإمام في القرآن
و لكن نستطيع ان نُثبت من القرآن مصطلح الإمامة
فمثلاً :
قال السنة الإمامة بالشورى و بين العباد و بعضهم البعض
و قالت الشيعة بل هي عهد من الله
و نستطيع ان نُثبت ذلكك من القرآن
و قال بعض السنة ان الإمامة لم تكن لأحد
فنقول نحن بلا كانت في بني إسرأيل
و يقول البعض الإمامة تُخالف القرآن
فنقول لا هي لا تخالف الكتاب و الدليل في آيات الكتاب
و قال البعض لا أولياء في هذه الأمة
فقلنا بلا هناك اولياء و الدليل من القرآن
فكل ما تريده عن أصول الإمامة تجده في القرآن و اما بالنسبة لمن هم هؤلاء و ما اسمأهم فنحتاج الى التفاسير و التأويلات لكي نثبت ذلك
و ارجو من الله الهداية لي و لكم
مع اني اظن بأنه لا فائدة من حوارنا اذ ان كل واحد منا متمسك برأيه
و كل واحد يعتقد بأن الآيات التي ذكرها محكمة
فهذه المسألة لا نستطيع اثباتها في يوم وليلة بل و إن كثيراً من العلماء تجادلوا فيها منذ القدم
فأنا اقترح عليك (مجرد اقتراح) لا تهرب
ما رأيك بأن نناقش أمر آخر نعتقد فيه نحن الإثنان و نرى من هو الأصح في اتباعه
؟ مثلاً مسألة التوحيد كلانا يؤمن بها فنرى من هو الأصح في ذلك
او عصمة الانبياء في التبليغ او الوضوء و الصوم و غيرها من الأمور التي كلانا يؤمن بها و لكن لكل شخص طريقة في تطبيقها؟ لأنني ارى بأن الجدال سوف لين يتوقف في مسألة الإمامة او عدل الصحابة فهذه المسألة كل شخص يتمسك برأيه الذي تربى و نشأ عليه
؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:12 pm

ان لكلمة (الولي) عدة معان في كل القواميس العربية

الرب , المالك, السيد, المنعم , المعتق , الناصر , المحب , التابع , الجار , ابن العم , الحليف , العقيد ,الصهر , العبد ,المعتق ,

المنعم عليه.فكلمة"الولي" لها عدة معان فوجب تفسيرها على ما يقتضيه السياق . أي ما سبق الآية التي توجد فيها كلمة الولي

وقد اتى السياق على معنى التأييد والنصرة ، وتقوية قلوب المؤمنين ، وإزالة الخوف عنهم من كيد اليهود والكفار

وفي نفس السياق ما بعد هذه الآية وهي دالة على معنى الحبيب والصديق وادا رجعت إلى ما قبل هذه الآية وما بعدها تبين لك

أن معنى هذه الآية هو يا ايها الذين آمنوا إنما وليكم الحق هو الله الذي ينصركم وتنصرونه ويحبكم وتحبونه وكذلك رسوله محمد

صلى الله عليه وآله وسلم الذي يحبكم وتحبونه وينصركم وتنصرونه وسائر أهل الإيمان ، وليس اليهود والكفار هم أولياكم كما يفعل

بعض من في قلبه شك من أهل النفاق

ان من قواعد التفسير أن القرآن يفسر بعضه بعضا

وهذا المعنى من الآية هو المتفق عليه في سياقات القرآن الكريم في جميع آياته ومن هده الآيات

(ولا تتخذو منهم وليا ولا نصيرا ) (الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين) (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض)

(يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان. ومن يتولهم منكم فأولئك هم الخاسرون)

(بل الله مولاكم وهو خير الناصرين)

ان أصول الدين وأساسياته تثبت كما وضحت لك من قبل بالآيات الصريحة و لا تحتاج الى التأويلات لتوضحها لان الآيات

الصريحة واضحة بطبيعتها لا لبس فيها و لا التباس.

ان آيتي الابتلاء والولاية ليستا صالحتين للاستدلال بهما لانهما لا تصرحان بشكل واضح على امامة علي بانها تنصيب

من الله. والدي يأكد دلك بشكل قطعي هو سياق الآيتين .

ان الاختلاف في المسائل الفقهية بين المداهب مقبول ووارد لأنه يدخل في دائرة الاجتهاد بواسطة العقل الدي هو آلة الاجتهاد

في استنباط الحلول للمسائل الفقهية التي تتعلق بأفعال المكلفين أما المسائل العقائدية فليس فيها اجتهاد ولا استنباط

بل تؤخد من نصوص القرآن التي لاتحتاج الى توضيح أكثر ما هي واضحة.

هل أثبتنا تنصيب الائمة من الله حتى نناقش عصمتهم ؟ لقد طرحت كثيرا من المواضيع ولم أرد عليك فيها لأنه ليس من المنطق

أن تتكلم مع كافر في موضوع الصلاة والزكاة والحج قبل أن يعتنق الاسلام

ان مسألة الامامة ليست كمسألة عدالة الصحابة لأن مسألة عدالة الصحابة ليست من أصول الدين وأساسياته.

ممكن أن تأتي بآية محكمة غير متشابهة للدلالة على امامة علي أو ولايته على المسلمين بأمر من الله.ولو سمحت

أريد منك تعريفا للمحكم والمتشابه وأيهما صالح للاستدلال به على الاصول العقائدية.

هده هي المنهجية العلمية التي بها نستطيع أن نصل الى الحقيقة والتي أريدك أن تتحلى بها وأنصحك بان لا تكون

مقلدا تردد كلام الآخرين بدون البحث في صحته أو باطله. اني أعتبرك أخي في الله وأحسن الظن بك في بحثك عن الحقيقة.

وأشكرك على أدبك في الحوار وعلى دعوتك الله لي بالهداية فوالله لهي احسن دعوة مسلم لأخيه المسلم وبارك الله فيك.

لن أهرب من الحوار فما زلت أريد الاستمرار ان شاء الله والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:12 pm

السلام عليكم اخي العزيز و انا شاكرٌ لك على إحترامك
و أما بعد فإن هذه الآيات جميعاً تحتاج الى تدبر و فهم و ادلة و تفسير
و أنا أصرح و أقول لك بأن إسم الإمام علي عليه السلام لم يُذكر في كتاب الله
و أنا لن أاتي و أقول لك هذا امام و ولي و هذا ليس إمام بل يجب اولاً ان نوضح ما هي
(الإمامة) اولاً من كتاب الله و يجب علينا ان نقتنع بمفهوم( الإمامة) و من ثم نتناقش في الأدلة على إمامة علي عليه السلام او إمامة غيره من الناس او لا إمامة من الأساس

فأما عن الإمامة في كتاب الله فالآيات كثيرة نكتفي بواحدة كدليل
و لكي نوضح ( وجود الإمامة بشكل عام ) لا ان نوضح في من هو الإمام بالإسم

فقد قال تعالى في كتابه

((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ))
فأنا لا اريد ان أثبت إمامة علي بهذه الآية و لا اريد ان اقول بأن الإمامة اصل من اصول الدين
من هذه الآية و لكن اريد ان اوضح معنى الإمامة لا أكثر
(و لكي يتبين لك معنى الإمامة بشكل من التفصيل في هذه الآية)
ارجو ان تتبع الروابط التالية:

https://www.youtube.com/watch?v=YhkfbzdabL8

https://www.youtube.com/watch?v=SFhafgKRyv4

https://www.youtube.com/watch?v=xffOcw5pH_c

https://www.youtube.com/watch?v=Qg9Aj1Ouw00

https://www.youtube.com/watch?v=enJEAmyuBhU

فهذه الروابط الخمسة تتكلم عن هذه الآية و تُثبت وجود الإمامة لشخص ما من خلالها

فأرجو مشاهدتا كاملتاً و ارجو ان تركز عليها جيداً

و من بعد ذلك قل لي هل إقتنعت بمفهوم الإمامة ام لم تقتنع
فإن كان جوابك بالإقتناع بالإمامة سوف نتوسع في البحث لكي نعرف من هو الإمام
و ان كان جوابك بأنك لم تقتنع بمفهوم الإمامة فلما نتوسع و انت لم تقتنع فيها من الأساس

فأرجو منك ان تشاهد و من ثم نتعمق في البحث اكثر

و انا أسف اذ انني جلبت نظاماً جديداً على مبدئ حوارنا
و كذلك اعتذر اذ انني لم ارد على ما سبق من كلامك
و لكن كل هذا بسبب الإمتحانات فأنا مشغول في هذه الفترة
و قد اتباطئ في الرد لكن إعلم بأنني سوف ارد عليك ان شاء الله
متى ما سنحت لي الفرصة
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:13 pm

لن تجد أن المسلمين بمختلف مذاهبهم ومشاربهم إختلفوا على أمر التوحيد وأنه ركن أو أصل من أصول الدين الإسلامي

أو إختلفوا على أمر النبوة وأنها ركن أو أصل من أصول الدين الإسلامي أو إختلفوا على أمر المعاد وأنه ركن أو أصل من أصول

الدين الإسلامي

هل تستطيع أن تثبت أن علماء ومراجع الشيعه إتفقوا على أن الإمامة أصل من أصول الدين الإسلامي؟

فمن الشيعه من يراها من أصول الدين الاسلامي. ومن الشيعه من يراها من أصول المذهب الشيعي فقط و الإيمان بها لايقدم

ولا يؤخر مجرد أن يكون تابعا وداخلا ومنتسبا للتشيع. منهم كاشف الغطاء والإمام الخميني والشهيد مطهري والسيد الطباطبائ و

سلطان الواعظين الشيرازي وكذلك أيضا المحقق الخوئي و السيد فضل الله

يقول محمد جواد مغنية - الشيعة في الميزان - ص 268-

(فالإمامة ليست أصلا من أصول دين الإسلام ، وإنما هي أصل لمذهب التشيع ، فمنكرها مسلم إذا اعتقد بالتوحيد والنبوة ،

والمعاد ، ولكنه ليس شيعيا) .

و ايضا وردت اراء كثيرة عن فقهاء وعلماء دين امامية تنفي الامامة من ان تكون اصلا من اصول الدين، كرأي السيد محمد باقر

الصدر الذي ذكره السيد الامين وفحواه أن إمامة أهل البيت لم تبلغ في وضوحها درجة الضرورة

ادن فاختلاف علماء الشيعة حول اعتبار الامامة اصل من اصول الدين أو اصل من أصول المدهب لدليل على انها ليس

لها دليل من القرآن حتى تكون من المسلمات من اصول الدين

هناك فرق كبير بين امامة نبي الله ابراهيم فهي امامة نبوة أي ان اتلامامة من أوصاف الامامة وإمامة علي بن ابي طالب

وابنائه كما يفهما الشيعة، امامة سياسية و دينية

ولم يذكر لنا القرآن الكريم ان ابراهيم تسلم السلطة السياسية الإمرة او الخلافةاو المُلك طيلة حياته ، ولهذا فإن الاستشهاد

بهذه الاية للتدليل على امامة الائمة غير صحيح من ناحية الامامة السياسية أي الخلافة

بعدما ابتلى الله نبيه ابراهيم نجح في الامتحان فجزاه الله ان جعله قدوة للناس فهنا اني جاعلك للناس اماما اي قدوة يقتدي بك

كل من اراد ان يتقرب الى الله وهده الامامة هي امامة نبوة . فطلب نبي الله ابراهيم من ربه ان يجعل النبوة في دريته من بني

اسرائيل فالسياق القرآني يتكلم عن بني اسرائيل في سورة البقرة التي تستغرق ثلث السورة في الحديث عن بني اسرائيل و

انبيائهم بعيدا عن مفهوم الامامة التي تتحدث الشيعة

فادا اردنا ان نعرف المعنيين بالظالمين فهم بنو اسرائيل الدين اكثروا في الفساد و عتوا في الارض فكثرة الانبياء فيهم دليل على

كثرة فسادهم و طغيانهم فبهدا السبب نزع منهم عهد الله و اعطي هدا العهد بالنبوة الى بني اسماعيل.

ليست الامامة في درية ابراهيم هي المقصودة و لكنها النبوة فافهم بارك الله فيك

ان ابراهيم هو أب الانبياء فهو الامام بالآية لكل الانبياء و كل الانبياء الدين جاؤوا من بعده فهو امامهم كاسحاق و يعقوب واسماعيل

وموسى وعيسى

انّ
الله تعالى قال في كتابه الكريم واصفاً الإمامة التي نالها إبراهيم عليه
السلام وذريته من بعده ( وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ

وَجَعَلْنَا
فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَاب) ولم يقل الإمامة والكتاب،
وهذه قرينة قوية تدل على ان المقصود النبوة و الكتاب و ليس الامامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:13 pm

اريد تصحيح عبارة هناك فرق كبير بين امامة نبي الله ابراهيم فهي امامة نبوة أي ان الامامة من أوصاف النبي وإمامة علي بن ابي طالب

وابنائه كما يفهما الشيعةفهي امامة سياسية و دينية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:13 pm

((وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ
إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا
يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ))

ان الامامة المقصودة في هذه الآية الكريمة هي امامة الاقتداء وليست امامة الحكم فلم يكن ابراهيم لا قبل هذا الابتلاء ولا بعده

حاكما بل كان تحت حكم النمرود الحاكم الظالم ثم ذهب الى فلسطين ومصر والحجاز ولم يحكم في أي منها .

لو كان صحيحا ان العصمة من الامامة كما تقول الشيعة فابراهيم اولى الناس بها ولكن لو رجعت الى قوله تعالى على لسان

ابراهيم :" والذي أطمع أن يغفر لي خطيئتي يوم الدين" لوجدت فيها تقريرا من الله تعالى بان ابراهيم ابو الانبياء يخطئ ويعترف

ابراهيم بانه يخطئ

وفي قصة يونس تجد ما يلي حسب النص القرآني المحكم والصريح : " وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى

في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين " فهو نبي

ورسول وامام وقد اثبت الله تعالى اعترافه بأنه كان من الظالمين وطبعا هذا من ظلمه لنفسه لا لغيره.

ان عصمة الائمه امر باطل ودليل ذلك ان يونس وهو من ذرية ابراهيم وهو نبي ورسول وامام ظلم نفسه واعترف وطلب المغفرة

من الله تعالى وهذا مصرح به في القرآن الكريم وشهد به الله تعالى واستجاب له ونجاه وفي اية اخرى قال الله تعالى " فَلَوْلَا أَنَّهُ

كَانَ
مِنَ الْمُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ "
وهذا تصريح صريح من الله تعالى بأن التقام الحوت له كان عقوبة من الله

تعالى . وجب عليك ان تثبت بطلان هذه الآيات التي نسبت الظلم ليونس .

ان اخطاء الانبياء صرح الله تعالى بها في القرآن الكريم بقوله سبحانه:" وعصى ادم ربه فغوى" وادم نبي بل ان له من الفضائل ما

لم يكن لغيره فقد خلقه الله تعالى بيديه واسجد له ملائكته فهل اسجد الله تعالى الملائكة لنبي او لبشر غير ادم وكلمه وعلمه

الاسماء كلها من لدنه سبحانه ومع ذلك عصى ادم الله سبحانه وتعالى بصريح اللفظ فاين العصمة ؟؟؟؟؟ وجب عليك الاتيان بدليل

صحيح ثابت الصحة ينفي ما صرح به القران الكريم في محكم آياته .

اقرأ
قوله تعالى عن موسى حين قتل نفساً لا يحل قتلها: قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ
الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ


نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ
الرَّحِيمُ (القصص/15-16). والآيات تصرح بارتكاب موسى لظلم قتل النفس
وتوبته منه

فكيف اختاره الله رسولاً إماما ؟! وهل هناك أعظم ذنبا بعد الشرك من القتل ؟!

فأين: العصمة المطلقة ؟ وأين: من ارتكب ظلما في برهة من عمره فهو من (الظالمين) وإن تاب وأصلح ؟!

والقرآن فيه الكثير من الآيات التي تذكر للأنبياء أحوالا وأخطاء عاتبهم الله أو عاقبهم عليها

و حسب المعتقد الشيعي أن الامامة لا تنال الظالم والنفي يشمل الظالم غير التائب والظالم التائب

يقول الله تعالى :

)فوكزه موسى فقضى عليه قال هذا من عمل الشيطان انه عدو مضل مبين * قال رب اني ظلمت نفسي فاغفرلي فغفر له انه

هو الغفور الرحيم ) [ القصص 15-16]

فلا ادري كيف اصبح موسى رسولا واماما وهو قد ظلم نفسه

وادم عصى الله مع انه نبي وظلم نفسه

يقول تعالى:

) قالا ربنا ظلمنا انفسنا وان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين ) [الاعراف 23]

ويونس عليه السلام

)فنادى في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ) [الانبياء 87]

فلا ادري كيف اصبح هؤلاء رسلا وأئمة للعالمين ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:14 pm

السلام عليكم و اعتذر على التأخير و لكنني كنت مشغولاً و لا زلت بالامتحانت
فسوف اكتفي مؤقتاً بالتعليق على كلامك فأما الإمامة فهي اصل من اصول (المذهب الشيعي)
و نحن نعتقد بأن المذهب الشيعي هو عينه الدين الإسلامي النقي و الأصيل فبالتالي الإمامة اصل عندنا نحن(الشيعة)
و لكننا نقول بأن من آمن بالتوحيد و النبوة و المعاد فهو داخل دائرة الإسلام و لا نستبيح دمه و يجوز لنا السلام عليهم و بيعهم و التزوج منهم و لكن لا يعني ذالك بأنهم معذورين لتركهم لهذا الأصل و هو(الإمامة) فهي اصل من اصول (الإيمان)في الدين الإسلامي النقي
و بالنسبة لقولك بأن الله تعالى يقصد في قوله
(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) بمعنى الاقتداء فقط فهذا غير صحيح لمذا؟
لأن نبي الله ابراهيم كان قدوتاً للناس سوئاً اكان امام ام لم يكن لأنه نبي من انبياء الله فبالتالي الإمامة بمعنى آخر هنا
و ان احتججت بقولك بأن امامتكم امامة سياسة بينما النبي ابراهيم لم يحكم فأنا اجيبك

و هل حكمَ أإمتنا؟فنحن نعني بأن الامامة تكون في كل شيء فإن كان الامام هو اولى الناس بالدين و حفظ الشرع و تطبيقه فهو اولاهم بالحكم اذ انه سوف يطبق قوانين الحكم الاسلامي و تعاليمه فالإمام هو إمام سوائاً احكم ام لم يحكم

فإن إممة االإبرهيمية لا تخرج من ثلاثة امور1-اما امام بمعنى نبوة 2-امام بمعنى قدوة3-اما امام بمعنى مُطبق لشريعة الله
*****
فإن قلنا بأن المعنى منها هو النبوة فهذا فيه إشكال و مغلطات السؤل لمذا؟
الجواب قال تعالى(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ اماما)
فإن قلنا بأن معنى اماماً =نبي فهذا لا يتوافق مع الأية لامرين الأول: ان الآية تذكر أخريات حيات النبي ابراهيم و بأنه طلب الإمامة لذريته كما هو قد نالها فإن كانت الإمامة بمعنى النبوه فهذا يعني ان النبي ابراهيم نال النبوة في أخريات حياته و هذا لا يتوافق مع النصوص القرآنية الاخرى و السبب الثاني:الله يخاطب ابراهيم في الآية فكيف يكون مخاطباً و مُحدثاً و الله يتكلم معه و ليس نبياً بعد؟اي انه قد اوحي اليه قبل ذلك بنبوته و من سياق الآية يتوضح ذلك
*********
و ان قلنا الإممة بمعنى القدوة فقط فهذا غير منطقي فقد قال تعالى(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ اماما) فنرى من الأية بأنه نبي و محدث و الله يخاطبه فإن كان نبياً فما معنى قول الله له اني جاعلك قدوة!!! فهل الأنبياء ليسو قدوة ؟و خصوصاً نبي الله ابراهيم و هو من اولي العزم و الذي تتنازع عليه و تؤمن به كل الديانات السماوية
لقوله تعالى(مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) فهل يعقل بان نبي من انبياء الله الذي يتجادل عليه اهل الكتب و كلٌ ينسب نفسه اليه الا يكون قدوة؟ فالنبي قدوة و اسوة و ان جعل الله شخصاً نبياً فهذا يعني بأنه جعله قدوة فإن معنى قوله تعالى(إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ اماما) يحتمل معنى غير القدوة فالنبي قدوة بلا شك و ليس هناك معنى بأن لا يكون النبي قدوة و من ثم يكون قدوة
*********
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:14 pm

اما امام بمعنى مُطبق لشريعة الله فهو المرجح على غيره لصحته من ناحية التحليل العقلي و من ناحية النصوص
و كي نوضح
فالنبي هو من يوحى اليه او يكون بينه و بين الله اتصال و عنده نبوئات
و اما الرسول فهو حامل شريعة و الحاكم و وظيفته تبليغها لقوله تعلى(و ما على الرسول الا البلاغ)
و اما الإمام فهو من يُطبق هذه الشرائع في العباد كي تُستساغ و كي تُحفظ من التلاعب و التحريف
فالإمامة تتضمن القدوة و الإتباع و له نوعان سياسية و دينية
و اما الدينية فغنية عن التعريف و بالنسبة للإمامة السياسية فمثلها كما فعل الخليفة الأول حين طبق و حارب المرتدين لإمتناعهم عن دفع الزكاة و مثلها كما فعل الإمام علي في حرب الجمل و النهروان فلم يكتفي بالصعود على المنبر او التبليغ بل طبق الشرع بالمحاربة و لكن هنا الإمام المكلف يجب ان يكون بأمر الله

و قد كان للرسول محمد صلى الله عليه و آله النبوة و الرسالة و الإمامة
النبوة اي انه كانت له نبؤات من قبل الله
الرسالة أي انه كانت له شرائع يبلغها و يبينها للناس
الإمامة اي انه كان له التطبيق لهذا الشرع كمحاربة العدو و المرتد و الخلافة و هي الحكم بين الناس و تطبيق الشرع الإلهي في المجالات الدينية و الدنيوية

فقد نالها كلها صلى الله عليه و آله و قد نال نبي الله ابراهيم ذلك فقد كان نبياً و رسول
و امما حيث قال تعالى(اني جاعلك امام) أي من بعد ان كنت مُكلف بتبليغ الشرائع صرت مُكلف بحفظها فسرَ ذلك نبي الله ابراهيم و طلب من الله ان تكون في ذريته فكذلك هم اهل البيت مكلفون بحفظ الشرائع و الدين من التحريف و مكلفين بالحكم بالقسط و العدل بين الناس و لكن السؤال هل تيسرَ لهم تطبيق الأحكام في عباد الله ام ان غيرهم حاربهم عليها و اخذها منهم؟
فلو تيسرت لهم لإنتشر الدين و عم مشارق الأرض و مغربها و لتأصل الأيمان في قلوب العباد و لكان الناس على مذهب واحد
و لكان الاسلام فريق واحد و لكن شاء الله ان تتم و تتيسر بإذنه للإمام الخاتم فيعم الاسلام و العدل كل البلاد و الظالم يعاقب على ظلمه و المسكين يأخذ حقه فبالله عليك هل حكام هذا الزمان يُطبقون شرع الله بأكمله في حكمهم ام انهم يخالفونه
فأين بيت مال المسلمين و اين ديوان المظالم و اين و اين؟ و ان وجدا فمجرد اسم و شكل بلا تطبيق

و بالنسبة للأمر الخطير المهول العظيم الذي قلته في انبياء الله فأنت اخذت المتشابه من القول و الا انبياء الله لا يعصون ربهم


و لا مجال لي للبحث الدقيق و لكن اليك هذا الحوار
عن أبي الصلت الهروي ، قال : لما جمع المأمون لعلي بن موسى الرضا عليه السلام أهل المقالات من أهل الإسلام والديانات من اليهود والنصارى والمجوس والصابئين وسائر أهل المقالات ، فلم يقم أحدٌ إلا وقد ألزم حجته ، كأنه

قد ألقم حجراً .

فقام إليه على بن محمد بن الجهم ، فقال له : يا بن رسول الله ، أتقول بعصمة الأنبياء ؟

قال : بلى .

قال : فما تعمل في قول الله عز وجل : وعصى آدم ربه فغوى ؟

وقوله عز وجل : وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه ؟

وقوله في يوسف : ولقد همت به وهم بها ؟

وقوله عز وجل في داود : وظن داود أنما فتناه ؟

وقوله في نبيه محمد صلى الله عليه وآله : وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه ؟

فقال مولانا الرضا عليه السلام : ويحك يا علي ، اتق الله ولا تنسب إلى أنبياء الله الفواحش ، ولا تتأول كتاب الله برأيك ، فإن الله عز وجل يقول : وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم .

أما قوله عز وجل في آدم عليه السلام : عصى آدم ربه فغوى :

فإن الله عز وجل خلق آدم حجة في أرضه ، وخليفته في بلاده ، لم يخلقه للجنة ، وكانت المعصية من آدم في الجنة لا في الأرض لتتم مقادير أمر الله عز وجل ، فلما أُهبط إلى الأرض وجُعل حجة وخليفة عُصم بقوله عز وجل : إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين .

وأما قوله عز وجل : وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه :

إنما ظن أن الله عز وجل لا يضيق عليه رزقه ألا تسمع قول الله عز وجل : وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه ، أي ضيق عليه ، ولو ظن أن الله لا يقدر عليه لكان قد كفر .

وأما قوله عز وجل في يوسف : ولقد همت به وهم بها :

فإنها همت بالمعصية ، وهم يوسف بقتلها إن أجبرته لعظم ما داخله ، فصرف الله عنه قتلها والفاحشة ، وهو قوله : كذلك لنصرف عنه السوء ، يعني القتل . والفحشاء ، يعني الزنا .
.......الخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:15 pm

و اسف اذ انني لم اتعمق في الحديث لأنه لا وقت لدي و اسأل الله الهداية لي و لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:15 pm

(وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ
إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ
يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ )

( لا يَنَالُ عَهْدِي
الظَّالِمِينَ ﴾ هدا الجزء من الآية حسب فهم الشيعة هو نفي أن ينال الظالم
منصب الإمامة ، والمراد بالظالم في

الآية مطلق من اتصف بهذه الصفة ولو في لحظة من لحظات حياته فمن تلبس بالظلم ولو في لحظة ما فإنه لا يصلح أن يتولى

منصب الإمامة حتى ولو تاب من ظلمه .

وهذا تفسير عجيب فهل عندما يسلم شخص نقول له أنت كافر لأنك في فترة من حياتك كنت كافر !!!

كلمة الظالم هو المتلبس بالظلم المقيم و الثابت عليه ومن تاب لا يطلق عليه لفظ ظالم وإلا لكان كل من تاب من المسلمين ورجع

عن ظلمه من أهل النار.

وهذه الآية الكريمة تنسف قول الشيعة الباطل بأن من ظلم في فترة من حياته وإن تاب يطلق عليه لفظ ظالم !!

قال
الله تعالى : ( إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا
فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ
غَفُورًا رَحِيماً )

وقال الله (وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )

الله في هذه الآية أخرج من تاب من لفظ ظالمون فهدا واضح لا يحتاج الى فهم دقيق.

قال الله تعالى : ( يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ )

وقال الله تعالى : ( إنا أعتدنا للظالمين ناراً أحاط بهم سرادقها )

وقال الله تعالى : ( ألا لعنة الله على الظالمين )

هذه الآيات ليس فيها استثناء فهذا يعني النار واللعنة تحيط بالظالمين حتى وإن تابوا عن ظلمهم بحسب مفهوم ومنطق الشيعة !

ان قولك ان المدهب الشيعي هو عينه الدين الإسلامي النقي و الأصيل دليل على انك لا تفرق بين الدين والمعرفة
الدينية

الدين عبارة عن الأركان والأصول والفروع التي نزلت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم وجاءت في الكتاب السماوي إضافة

إلى سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم. فالدين ثابت وكامل ونقي ومصون من الخطأ.

المعرفة الدينية معرفة بشرية، فهي حصيلة سعي العلماء وجهدهم في فهم الدين، وهده المعرفة الدينية هي التي

تسمى بالمدهب الديني.وهي معرفة لا تصل الى درجة الصون والكمال.

زيادة
في التوضيح فان الله يقول في كتابه العزيز ﴿ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ
الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ
الْخَاسِرِينَ )

ولم يقل ومن يبتغ غير التشيع دينا فلن يقبل منه ولم يقل كدلك ومن يبتغ غير التسنن دينا فلن يقبل منه.

إن التشيع والتسنن فهمان وقراءتان للدين، وليس أي منهما عين الإسلام النقي الخالص وذاته.

الأنبياء
عليهم السلام هم أشرف الخلق وأزكاهم، وأتقاهم لله وأخشاهم، ومقامهم مقام
الاصطفاء والاجتباء، وواجب الخلق نحوهم التأسي والاقتداء.

ان الأنبياء عليهم السلام لا يتصور في حقهم الخطأ في مقام الوحي والتبليغ ،فهم معصومون فيما يتعلق بتبليغ الوحي ، فلا

يكذبون ، ولا ينسون ، ولا يغفلون وحاشا ان ينسب اليهم فعل الفواحش والموبقات

وبشريتهم تدل على ان عصمتهم ليست على الاطلاق فيطرأ عليهم الغفلة والنسيان والاخطاء الغيرالمتعمدة وظلمهم

لانفسهم فيصوب الله لهم أخطائهم ويعاتبهم في بعضها ولا ينتقص دلك من قدرهم و مقامهم العالي عند الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:16 pm

لكن ادا كان الأنبياء والأئمة معصومين في كل مراحل عمرهم من الولادة إلى الوفاة بفضل العناية الإلهية الخاصة فهل يمكنك أن

تعتبر عدم ارتكابهم للذنوب عملاً جباراً ومفخرة أخلاقية عظيمة؟ فهل هذا يعد فضيلة لهم؟ هل كانوا بهذه الصورة يقومون بجهد

جبار في تجنبهم للذنوب؟ هل مثل هذه العصمة تستحق الثواب الأخروي؟

كيف يستطيع المعصوم أن يكون أسوة وقدوة لغير المعصوم في تركه للذنوب؟ وهل ينسجم مع حكمة الله وعدله أن يطلب منا أن

لا نذنب ولا نخطئ ونضبط أنفسنا أمام وساوس الشيطان وأهواء النفس ثم يعرفنا بأشخاص بوصفهم أسوة وقدوة لنا معصومون

من العثرات والأخطاء سواء المتعمدة أم التي تقع سهواً فهم لا يذنبون أبدا واحتمال الخطأ والذنب في حقهم صفر.

بهدا الاعتقاد الفاسد سوف يظهر الأنبياء والأئمة على انهم موجودات استثنائية خاصة تختلف في طبيعتها وخلقتها الخاصة عن سائر البشـر

ان غير المعصوم الدي يشعر برغبة شديدة في تناول الخمرة والوصول إلى نشوة السكر، لكنه رغم ذلك يمتنع عن تناوله إتباعاً

لأمر الله ورجاء لثوابه وخوفا من عقابه وإنقاذا لنفسه من نار جهنم، فإن مثل هذا الشخص يكون قد صنع أمرا كبيرا يستحق عليه

الثناء والثواب . فكيف يستحق الثناء و الثواب من هو معصوم ابتداء فهو لا يكلف نفسه بل الله يجعله يرغب عن شرب الخمرة

فيصبح المعصوم غير صالح ليكون قدوة لغير المعصوم.

ما فائدة العصمة والشيعة اليوم مختلفون اشد الاختلاف فهم عاجزون أن يرفعوا من بينهم هذا الاختلاف؟

اختلافهم الشديد في المسائل الفقهية و اختلافهم الشديد في المسائل الأصولية و اختلافهم في تحديد شخصية الإمام

و اختلافهم في شخص المهدي المنتظر. وسوف أقدم لك مثالا في اختلاف الشيعة في المسائل الفقهية على لسان

العالم الشيعي الطوسي وهو يعترف بهدا الاختلاف المطلق

يقول الطوسي: (ومما يدل أيضا على جواز العمل بهذه الأخبار التي أشرنا إليها ما ظهر من الفرقة المحقة من الاختلاف الصادر

عن العمل بها. فإني وجدتها مختلفة المذاهب في الأحكام، ويفتي أحدهم بما لا يفتي به صاحبه في جميع أبواب الفقه من

الطهارة إلى باب الديات من العبادات والأحكام والمعاملات والفرائض وغير ذلك، مثل اختلافهم في العدد والرؤية في الصوم.

واختلافهم في أن التلفظ بثلاثة تطليقات هل يقع واحدة أم لا ؟ ومثل اختلافهم في باب الطهارة في مقدار الماء الذي لا ينجسه

شيء. ونحو اختلافهم في حد الكر. ونحو اختلافهم في استئناف الماء الجديد لمسح الرأس والرجلين، واختلافهم في اعتبار

أقصى مدة النفاس. واختلافهم في عدد فصول الأذان والإقامة وغير ذلك في سائر أبواب الفقه حتى ان باباً منه لا يسلم إلا وجدت

العلماء من الطائفة مختلفة في مسائل منه او مسألة متفاوتة الفتاوى) .

اختلاف في كل المسائل الصغيرة والكبيرة .فلمادا لم تستطع عصمة الائمة ان تحول دون هدا الاختلاف ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:16 pm

سأحيلك مرة اخرى الى آيات القرآن الكريم الدالة على وقوع بعض الذنوب من
الأنبياء عليهم الصلاة والسلام واضحة الدلالة لا يمكن تأويل معانيها

تأمل هذه الآيات :

- قوله تعالى : واستغفر لذنبك
تأمل : استغفار و ذنب .. وبعد ذلك تقول لا تصدر منهم صغائر أصلا .. سبحان الله ..

- قال تعالى : ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي

أليس معنى الآية أن الله قد عهد إلى آدم عهدا فتركه ، هل هذا يتماشى مع العصمة ، وهل يجوز الاقتداء به في ذلك ؟؟؟

- وقوله : وعصى آدم ربه فغوى عصى – فغوى ..

ما معنى هذا ؟؟ ولماذا خرج آدم عليه السلام من الجنة ؟؟

-
وقوله عن موسى لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا لماذا يعتذر
موسى عليه السلام كلما سأل الخضر عن أفعاله ، وبماذا اعتذر هنا ؟؟ لقد
اعتذر بأنه نسي.

- وقوله عن محمد عليه الصلاة والسلام واذكر ربك إذا نسيت

- وقوله عن ذي النون و لا تكن كصاحب الحوت إذ نادى وهو مكظوم

لم لا يكون مثله ؟؟ أليس معصوما يقتدى به في كل شئون حياته ؟؟

وما الذي جعله في بطن الحوت ؟؟

- وقول موسى عليه السلام رب أرني أنظر إليك .. فإن الرؤية عند الشيعة من أعظم المحال ، لأنها تستلزم التحديد وغير ذلك ،

فدعاء
موسى هذا على عقيدة الشيعة دائر بين الجهل بالرب سبحانه وبين التجاوز في
الدعاء والاعتداء فيه بل وإساءة الأدب مع الله عزوجل ..

فهل تستطيع الإجابة عن هذا الإشكال ؟ ؟؟؟؟؟؟؟

- وقوله تعالى : " يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضات أزواجك والله غفور رحيم "

فلماذا ورد هذا السؤال من الله عز وجل ، إنه عتاب للرسول – صلى الله عليه وسلم – أنه حرم على نفسه سريته " مارية " أو شرب العسل ..

وأيضا هل يصح أن تحرم على نفسك شيئا مما أحله الله ويكون محمودا ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:17 pm

السلام عليكم
اما عن قوله(( لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ ))أي ان شرطي لكي اعطيها ذريتك ان لا تكون ظالمة لا لنفسها و لا لغيرها
و اما عن الكافر اذا اسلم لا نقول له انت كافر لأنك كنت كافر و لا توبة لك لا ابداً فمن تاب تاب الله عليه
و حتى من ظلم نفسه او غيره و من ثم تاب يتوب الله عليه و لكن هذا لا يعني بأنه لم يكن ظالماً في فترة من حياته
فمن ظلم و من ثم استغفر و استقام نقول عنه عادل لا ظالم و لكن قد كان ظالماً في يوم من الأيام و الله يريد من الآية الشخص الذي لم يظلم نفسه او غيره و لو لحظة من اللحظات و لو ثانية من الثواني
و اما عن الأيات التي ذكرتها فهي تختص بالظالمين الذين لم يتوبوا او يرتدعوا او يستغفروا بل زادوا ظلماً و تمادوا في ظلمهم فهؤلاء هم المقصودين بالآيات*******************
و اما عن الدين الاسلامي فهو دين ثبت لا يتغير و لكن كما قلت العالم يقرئ و يجتهد اجتهاداً شخصياً منه لمحاولة التعرف على هذا الدين و اما اإمتنا المعصومين الاثنى عشر لا يجتهدون ابداً بل هم قولهم كقول رسول الله و فعلهم و معتقداتهم هي كأفعال
و معتقدات رسول الله هم مع الكتاب و الكتاب معهم هم مع الدين و الدين معهم لا يختفون ابدا لا يخطئون و لا يسهون و لا يجتهدون و لا يتعلمون فهم المحفوظون من كل شر و نقص و ظلم و معصية بإذن الله
***********
و اما عن قوله﴿ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) فهنا السؤال اين هو الاسلام و اين هو دين الحق و مع من هو ؟الجواب مع من تبع الرسول و اوامره
السؤال من اتبع الرسول في كل صغيرة و كبيرة؟الجواب اهل البيت
السؤال من يتبع اهل البيت؟
الجواب انصارهم و اتباعهم و شيعتهم
*******
و اما الأنبياء فهم معصومين في التبليغ و الوحي و في الدين و الدنيا و في كل شي و في كل خطوة و في كل نفس و في كل فكرة فلهم العصمة المطلقة بإذن الله و امره و هو من كتب عليهم ذلك
و لكن بالنسبة لسؤلك(وهو سؤال جميل صراحتاَ) إذ كان الأنبياء معصومين في كل شيء و الله من كتب عليهم ذلك و اراده اليهم
فما فضلهم؟و ما العمل الذي انجزوه؟
الجواب اخي الكريم/كما كتب الله العصمة لهم كتب الخطأ علينا فما ذنبنا و لما يعاقبنا و يعذبنا و لما يُذهب بنا الى جهنم
اذا كان هو من كتب علينا الدخول فيها؟
فالجواب على كل هذه التسأؤلات بأن الله خلق كل العباد الأنبياء و غيرهم و المعصومين و غيرهم
و هو يعلم ما سوف يفعلونه فهو يعلم ما سوف يفعلونه قبل أن يخلقهم و انهم غير مجبورين على تصرفاتهم بل هم مخيرين
فكي اوضح لك و على سبيل المثال:فالنفترض بأنه لديك ابن و انت تعلم بأنه كسول و فاشل و لكن على الرغم من معرفتك بكسله تُدخله المدرسة و تُعلمه و تنفق عليه و تنصحه حتى في المستقبل لا يعتب عليك و يقول لك انت السبب انت من فعل بي هذا فأنت فعلت كل ما فعلت كي تُقيم الحجة عليه لا اكثر و لا اقل و انت لم تجبره على شيء انما وجهت ابنك للطريق الصحيح و لكنه هو اختار لنفسه الفشل
فالله سبحانه خلق البشر و هو يعلم ما هي تصرفاتهم و افعال كل عبد منهم و لكنه عمَ بخيره كل البشر و وجههم الى الطريق الصحيح و نصحهم و ارسل اليهم الرسل و لكن هم اختارو بنفسهم الكفر
فالله يعلم بأنهم كفار لا يؤمنون و لكنهم هم من اختروا هذا المصير و الله لم يجبرهم عليه
فقد قال تعالى بما يتناسب مع كلامنا هذا(إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً)أي ان الله ترك الطريق مفتوح و لم يغلق عليك اي طريق و وجهك الى الطريق الصواب لكن انت اخترت الكفر بدل منه
فالأنبياء عليهم السلام نعم الله يعلم سوف يفعلونه قبل ان يخلقهم و لكنه لم يجبرهم على ذلك التصرف
ففضل الأنبياء و الأئمة اذ انهم اختاروا طريق الصلاح في كل صغيرة و كبيرة فكان تأييد الله لهم فإصطفاهم و فضلهم على العالمين
فالله ما امرنا بطاعته و الصلاة او العبادة له و ما فرض علينا الفروض الا لعلمه بأن النفس البشرية قادرة على ذلك و على تحمله
فمن ترك الحق فقد اختار هواه بنفسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:17 pm

****************
و اما اختلاف الشيعة في المسائل الفقهية فأهل السنة يختلفون ايضاً
و لكن نحن لدينا اقوال المعصوم فإن رأيت اختلاف بين العلماء انما السبب هو:
1 -عدم معرفتهم بالدليل او قد يكون احدهم سمعه و الآخر لم يسمع
2-اختلاف الحديث من عالم لأخر فبعض الأحاديث يصححها العالم و يقول بأنها صدرت من الإمام و تجد عالم آخر يضعف هذا الحديث
و هنا يقع الخلاف بين علماء الشيعة كما هو موجود عند اهل السنة اذ ان العلماء اجتهدوا فا استنباط الحكم
واذا سألت إذاً مذا استفدتم من الأئمة المعصومين؟الجواب ينقسم لقسمين
1- ان الخلاف بين الشيعة يكون اقل من غيرهم فعلى سبيل المثال عند اهل السنة يأخذون من الصحابة فمجرد مثال دعنا نفترض بأن النبي كان يصلي ركعتين بمنى و من بعد وفاته اتى خليفة و قال رأيت رسول الله يصلي ركعتين و جاء رجل آخر و قال رأيت رسول الله يصلي اربع و كلاهما صادق و لا يقصد الكذب و لكن احدهم نسى و تهيء له بأن الرسول صلى اربع و هو لم يتعمد ان ينسى فصار لدينا قولان صحيحان و رجالهما ثقة و لكنهما متعارضان و متناقضان اي ان احدهم اخطئ فبالتلي صار النس حائرين في لحكم و لكن نحن الشيعة نقول بعصمة الإمام و بأن قول احد الأئمة لا يعترض مع قول الأخر أي بمجرد ان نعرف ان مصدر الرواية صحيح و بأن ناقليها ثقات و ذاكرتهم قوية سوف نتوصل الى الكحم بشكل اسرع و اضمن من غيرنا
2-ان مذهب الشيعة قائم على الأخذ بقول المعصوم و لا يوجد شيء اسمه اجتهاد في الدين ففي زمن الحسن عليه السلام لا يجتهد العلماء انما يأخذون الحكم منه مباشرة و في زمن الحسين ايضاً و كذلك سائر الأئمة و لكن اقتضى امر الله و إرادته بأن يُغيب عنا الإمام المهدي ففي هذه الحالة فقط نحن مكلفون بالإجتهاد كغيرنا للتوصل لحكم الصحيح
*******************
و اما عن هذه الآيات فظارهرها كما تقول انت و لكن هناك مصطلحات في اللغة و كذلك هناك سبب في نزول الآية و هناك تآويل و سياق للآية اذا اتبعناهم يتبين لنا قطعاً بأنهم معصومين فإن اردت ان نتناقش في عصمة كل نبي و أن نأتي الى آية آية فأنا مستعد و السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:18 pm

للشيعة أربعة كتب معتمدة في رواية الأحاديث وهي:
(الكافي.. من لا يحضره الفقيه.. التهذيب.. الاستبصار).
بينما لأهل السنة :
(صحيح البخاري.. صحيح مسلم.. سنن الترمذي.. سنن النسائي..سنن أبي داود.. سنن ابن ماجه.. مسند أحمد.. سنن الدارمي).
وفي
هذه المادة إحصاء لعدد أحاديث الرسول الكريم -عليه أفضل الصلاة وأزكى
التسليم- الموجودة في كتبهم، وكذلك لروايات علي وفاطمة والحسنين رضوان الله
عليهم أجمعين، فتأمل!.. ينالك من العجب نصيب:

- أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في كتب الشيعة:
روايات
الشيعة في كتبهم سابقة الذكر (44ألفاً) وأكثر بقليل، ومجموع ما روي فيها
عن النبي صلى الله عليه وسلم (644 رواية) من أصل (44ألف رواية)!!

والعجيب إن الكافي لوحده وبأجزائه الثمانية يحتوى على أكثر من (16ألف
رواية) وللرسول صلى الله عليه وسلم (92حديثاً) فقط وكلها في أسانيدها إشكال
باعتراف علمائهم..

- روايات فاطمة رضي الله عنها في كتب الشيعة:
لا يوجد لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي رواية في أيٍ من كتبهم الأربعة على الإطلاق..
بينما يوجد لها (11رواية) في كتب السنة ثمان منها في مسند الإمام أحمد.

- روايات الإمام علي رضي الله عنه في كتب الشيعة:
بلغت عدد الروايات للإمام علي رضي الله عنه في كتب الشيعة الأربعة (690رواية)..
بينما يوجد له في كتب السنة التي ذكرناها سابقاً ( 1583رواية) وهذا عدد
كبير جداً مقارنة بالروايات المموجودة في كتب الشيعة، مع العلم أنه عند
الإمام أحمد (804رواية) أي أن عند الإمام أحمد ما يزيد على ما هو موجود في
كتب الشيعة الأربعة مجتمعة..

- روايات الحسن بن علي رضي الله عنه في كتب الشيعة:
روى الشيعة في كتبهم الأربعة للحسن (21رواية)..
بينما روى أهل السنة للحسن (35 رواية)، منها (18رواية) في كتاب أحمد بن حنبل .

- روايات الحسين بن علي رضي الله عنه:
لا يخفى على أحد مدى التعظيم المبالغ فيه للحسين عند الشيعة مع أنهم رووا عنه (7روايات) فقط!!
بينما نجد لهذا الصحابي الجليل في كتب السنة (43رواية)، في مسند الإمام أحمد (18رواية) .



*مقارنة روايات بقية أئمة آل البيت بروايات كبار الصحابة في كتب السنة:
- صحيح البخاري :
روى الإمام البخاري لزين العابدين (25حديثاً)، ونجد عدد الروايات متساوية مع روايات عثمان بن عفان (25حديثاً).

- صحيح مسلم:
روي لزين العابدين (15حديثاً)، وللباقر (19حديثاً)، وللصادق (17حديثاً).. بينما نجد أن لأبي بكر الصديق (9أحاديث) فقط.

- سنن الترمذي:
بلغت
روايات الباقر فيه (23حديثاً)، والصادق (20حديثاً).. بينما روى الترمذي
لأبي بكر الصديق نجد أن له (22 رواية)، ولعثمان بن عفان (19رواية)، وبهذا
يكون الباقر أكثرهم رواية في سنن الترمذي.

- سنن النسائي:
روى
النسائي عن لإمام الباقر (56حديثاً)، وعن الإمام الصادق (44حديثاً)..
وبلغت رواياته عن أبي بكر الصديق (22حديثاً)، وعثمان بن عفان (27حديثاً).

- سنن أبي داود:
روى
عن زين العابدين (11حديثاً)، وعن الباقر (17حديثاً)، وعن الصادق
(11حديثاً).. أما أبو بكر فقد روى أبو داود عنه (11حديثاً)، وعثمان
(15حديثاً)، وبهذا يكون الباقر أكثر الجميع.

- سنن ابن ماجه:
روى عن الإمام الباقر (24حديثاً)، وعن الصادق (19حديثاً).. وروى عن أبي بكر الصديق (16 حديثاً)، وعن عثمان (23حديثاً)..

وبهذا يكون مجموع روايات أبي بكر الصديق في كتب السنة (210حديث) والباقر بلغت رواياته (229حديثاً).

السؤال من يتبع اهل البيت؟ كيف تدعي الشيعة انهم من الاتباع والانصار وليس في الكتب المعتمدة عندهم ولو رواية واحدة عن

فاطمة الزهراء بينما في كتب السنة توجد 11 رواية؟؟

قلت بأن في زمن الحسن عليه السلام لا يجتهد العلماء انما يأخذون الاحكام منه مباشرة.فهل تتفضل وتقدم لي هده

الاحكام أين توجد هده الاحكام في كتبكم المعتمدة؟؟ . لن تجد الا 21 رواية في الكتب الاربعة مجتمعة

والحسين رواياته كلها 7 روايات فقط ؟؟؟ ألا يجعلك هدا ان تعيد النظر في من هم الانصار و المحبون الحقيقيون لآل البيت؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:18 pm

أولاً يا أخي العزيز ما لي أراك تنتقل من موضوع الى آخر و من حديث الى آخر و كأنك تتربص بنا ذات اليمين و ذات الشمال اثبت على موضوع واحد كي نفهمكم و تفهموننا
و لكنني سوف أرد عليك حتى أقيم الحجة و لو بشكل مبسط و اجتهاد مني اذ انني لا أعلم الكثير في مجال علم الحديث:
أولاً نحن الشيعة ليس لدينا كتاب حديث صحيح و كل ما به معتمد
كما يفعل أهل السنة و يقولون بأن البخاري من أصح الكتب بعد القرآن فنحن نقول إن جامعوا هذه الأحاديث بشر و لهم كما هو عليم يصيبون و يخطؤون و مهما علت درجة الدقة في إنتقاء الرواة و الأحاديث لا يمكننا الإعتماد عليه كلياً و نسلم امرنا الى احد كتب الحديث بل يجب ان ندرس مدى التوافق بين مضمون هذه الأحاديث و بين كتاب الله جل جلاله و لا نُقلد تقليد اعمى فما وجدناه يعترض مع الكاتب او مع الأحاديث الموثوقة و المتواترة بشكل صريح يجب علينا تركه

ثانياً أنا لا أعلم صحة ما تقوله و بأن عدد الروايات المروية عن اهل البيت في كتبكم هي اكثر من عدد الروايات في كتبنا و لا أحب ان أكذبك فأكون من الظالمين و لا احب ان اصدق فأكون من النادمين
فلن اكذب و لن اصدق

ثالثاً فالنفترض مجرد افتراض بأن ما قلته انت صحيح و صدقتك بأنه عدد الروايات عندكم هو اكثر مما هو عندنا و لكن إعلم يا اخي ان هذا لا يكون حجة علينا!!
فلو كان عندكم1000 حديث و كان عندنا 1 هذا لا يعني بأنكم انتم من تبع اهل البيت
(فكثرة العدد الأحاديث ليست دليلاً على الإتباع)لأن الكذب و التدليس موجود من الطرفين
بل الدليل و الحجة على الإتباع هو ما مدى التمسك بهذا الحديث فعلى سبيل المثال:
*****
1 - اختلف أئمة المذاهب في الجهر في الصلاة بالبسملة ، ونقل علماؤهم
أن عليا عليه السلام كان يجهر بها مطلقا : في الجهرية والإخفاتية
(فنرى الإمامية اتبعوا قول الإمام بينما اصحاب المذاهب الأربعة على خلافه)
عن أنس رضي الله عنه قال : (( أن النبي - صلى الله عليه وسلم - و أبا بكر و عمر كانوا
يفتتحون الصلاة بالحمد لله رب العالمين)) متفق عليه فنراهم طبقوا هذا القول
و قال الرازي: "وأما علي بن أبي طالب (رضي الله عنه) كان يجهر بالبسملة فقد ثبت بالتواتر ومن اقتدى في دينه بعلي بن أبي طالب فقد اهتدى،
((فقد تبع اهل السنة قول عمر و ابي بكر و تركوا قول الأمام علي عليه السلام!!))

2 - واتفقوا على أنه لا يجوز قول : حي على خير العمل في الأذان ، ورووا عن علي بن الحسين عليه السلام أنه كان يقول هذه الفقرة في أذانه
(ففعلت الإمامية ذلك بينما غيرهم ترك القول هذه العبارة)

3 - واختلفوا في جواز رمي الجمار قبل الزوال في أيام التشريق ، ونقلوا جوازه عن الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام وبه أفتى علماء الإمامية ، خلافا للأئمة الأربعة .

4 - واختلفوا في أن المسافر هل تجب عليه صلاة الجمعة والعيدين ، ونقلوا عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه لا جمعة ولا تشريق إلا في مصر جامع ، فلا تجب إلا على الحاضر دون المسافر ، وبه قال الإمامية ، واختلف في ذلك الأئمة الأربعة .

5 - واختلفوا في المشي مع الجنائز ، هل الأفضل أمام الجنازة كما يفعله أبو بكر وعمر وذهب إليه الشافعي ومالك ، أو أن الأفضل المشي خلفها كما هو مروي عن علي عليه السلام ، والإمامية على الثاني تبعا لأمير المؤمنين عليه السلام .

6- واختلفوا في المرأة إذا قتلت رجلا ، فقتلت به ، فالجمهور لم يوجبوا على أولياء المرأة شيئا ، ونقلوا عن أمير المؤمنين عليه السلام أن عليهم أن يدفعوا نصف الدية لولي المقتول ، وبه قال الإمامية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:23 pm

السلام عليكم ورحمة الله و الصلاة والسلام على سيدنا ومولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.
بداية أتمنى لك النجاح في الامتحانات وان تكون بادن الله من الأولين
أخي
انا لا أتربص بك لا يمينا ولا شمالا ولم أغير الموضوع ولكني أجبتك عن قولك
عن السؤال من يتبع اهل البيت؟ الجواب انصارهم و اتباعهم و شيعتهم. الحسين
رواياته كلها 7 روايات في أربعة كتب معتمدة في رواية الأحاديث وهي الكافي..
من لا يحضره الفقيه.. التهذيب.. الاستبصار أكان الناس في زمن الحسين رضي
الله عنه كلما أتوه بمسائل في الدين ليبينها لهم لا يجدون عنده الا 7
روايات؟؟ أموروث الحسين في الدين 7 روايات؟؟ . وسآتي بالأمثلة والأرقام أن
أخذ أهل السنة قديما وحديثا عن أهل البيت كثير ، بل وكثير جدا ، وعلى رأس
أولئك الأخيار من آل البيت علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وابن عمه ابن
عباس رضي الله عنهما
وسأبيِّن أيضا أن أهل السنة هم الذين يجلون أئمة
آل البيت من غير تحديد بِعدد معين ، ولا حصر في ذرية إمام ، أو في واحد من
أبنائه دون غيره وقد أكثر أهل السنة الأخذ عن عليّ رضي الله عنه ، وعن
الحسن والحسين وعن زين العابدين بن علي وعن ابنه محمد – المعروف بالباقر –
وابنه جعفر – المعروف بالصادق – وغيرهم من أئمة آل البيت
ألم تستغرب
عندما عرفت أن رواية الإمام أحمد عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه من
الأحاديث أكثر من روايته عن ثلاثة من الخلفاء ؟ولعلي رضي الله عنه في مسند
بقي بن مخلد (586) حديثا
ألا تعلم أن الإمام مالك روى في الموطأ عن جعفر الصادق ، وتتلمذ عليه أي أن الامام مالك كان تلميدا لجعفر الصلدق
أي أنك ادا أردت أن تجد بعضا من فقه جعفر الصادق فانه موجود في موطأ الامام مالك.
وذكر
مصعب الزبيري عن مالك قال : اختلفت إلى جعفر بن محمد زمانا ، فما كنت أراه
إلا على ثلاث خصال : إما مصل ، وإما صائم يقرأ القرآن ، وما رأيته يحدث عن
رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا على طهارة ، وكان لا يتكلم فيما لا
يعنيه ، وكان من العلماء العباد الزهاد الذين يخشون الله
وفي الموطأ للإمام مالك روايات عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن أبيه .
وخذ على سبيل المثال من موطأ الإمام مالك :
عن جعفر بن محمد عن أبيه أن المقداد بن الأسود دخل على علي بن أبي طالب بالسقيا ...
عن جعفر بن محمد عن أبيه أن علي بن أبي طالب كان يلبي في الحج حتى إذا زاغت الشمس من يوم عرفة قطع التلبية .
عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن أبي طالب كان يقول : (ما استيسر من الهدي) : شاة .
عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نَحَر بعض هَدْيه ، ونَحَر غيره بعضه .
عن
جعفر بن محمد عن أبيه أنه قال : وزنت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه
وسلم شعر حسن وحسين وزينب وأم كلثوم فتصدقت بزِنة ذلك فضة
وفي الصحيحين وغيرهما مِن كتب أهل السنة روايات من طرق عن آل البيت
ومن أشهرها عن آل البيت : الباقر محمد بن علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما .
وبعضها من رواية جعفر الصادق عن أبيه الباقر .
وقد
زادت مرويات الباقر عن جابر رضي الله عنه في بعض كتب السنة عن خمسين حديثا
كلها عن جابر رضي الله عنه ، كما في " إتحاف المهرة " لابن حجر
ويروي أهل السنة عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين .
بل يروي أهل السنة هذا الإسناد : علي بن موسى الرضا عن أبيه عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن الحسين عن أبيه عن علي بن أبي طالب .
وهؤلاء أئمة عند أهل السنة ، وهم من أئمة آل البيت .
وهذا في كتب أهل السنة المعتمدة مِن كتب الصحاح والسنن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:24 pm

أما المرويات في التفسير . قال ابن جزي : واعلم أنَّ الْمُفَسِّرِين على طَبَقَات :
فالطبقة
الأولى : الصحابة رضي الله عنهم ، وأكثرهم كلاما في التفسير ابن عباس وكان
على بن أبي طالب رضي الله عنه يُثني على تفسير ابن عباس ، ويقول : كأنما
يَنظر إلى الغَيب مِن سِتْر رَقيق . وقال ابن عباس : ما عندي من تفسير
القرآن فهو عن علي بن أبي طالب . اهـ .
وقصده أن ابن عباس رضي الله عنهما أكثر من الرواية عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه .
ويكاد
يكون عُمدة أهل السنة في التفسير حبر الأمة وتُرجمان القرآن ابن عمّ رسول
الله صلى الله عليه وسلم ، أعني ابن عباس رضي الله عنهما .
وهو لا يُعتبر عُمدة في التفسير عند الرافضة ، بل العُمدة في الأئمة المعصومين – زعموا – !
وانظر إلى مرويات ابن عباس رضي الله عنهما في كُتب السنة أو في كُتب التفسير تجد أنها ليست بالقليلة بل هي كثيرة جداً .
ومسند ابن عباس ( 1660) حديثاً ، وله في الصحيحين (75) وانفرد البخاري له بـ (120) ومسلم بـ (9) .
ولابن عباس في تفسير ابن جرير الطبري (5809) روايات
وفي تفسير القرآن يروي أهل السنة وينقلون عن أئمة آل البيت .
وخذ
على سبيل المثال : تفسير (ابن السبيل) قال ابن كثير : هو الضيف الذي
يَنْزِل بالمسلمين ، وكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير وأبو جعفر الباقر والحسن
وقتادة والضحاك والزهري والربيع بن أنس ومقاتل .
وفي تفسير قوله تعالى :
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) قال ابن
كثير : وكذا قول أبي جعفر الباقر : نحن أهل الذِّكْر . ومُرَاده أن هذه
الأمة أهل الذِّكْر صحيح ، فإن هذه الأمة أعلم من جميع الأمم السالفة ،
وعلماء أهل بيت رسول الله عليهم السلام والرحمة من خير العلماء إذا كانوا
على السنة المستقيمة ، كَعَلِيّ وابن عباس وابنيّ علي الحسن والحسين ،
ومحمد بن الحنفية وعلي بن الحسين زين العابدين وعلي بن عبد الله بن عباس
وأبي جعفر الباقر وهو محمد بن علي بن الحسين وجعفر ابنه وأمثالهم وأضرابهم
وأشكالهم ممن هو متمسك بحبل الله المتين وصراطه المستقيم ، وعرف لكل ذي حق
حقه ، ونزل كل المنْزِل الذي أعطاه الله ورسوله واجتمعت عليه قلوب عباده
المؤمنين . اهـ .
وفي تفسير قوله تعالى : (يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ) جاء
تفسير الغرفة بأنها الجنة ، فقد نَقَل أهل السنة عن أبي جعفر الباقر وسعيد
بن جبير والضحاك والسدي : سُمِّيَت بذلك لارتفاعها . انظر : تفسير ابن
كثير .
وقال أبو الجارود : سألت محمد بن علي - يعني الباقر رضي الله
عنهما - عن قول الله تعالى (فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ) فقال : هو الذي
خَلَط عَمَلا صَالِحًا وآخَر سيئا .
وفي قوله تعالى : (وَجَاءَكُمُ
النَّذِيرُ) قال ابن كثير : رُوي عن ابن عباس رضي الله عنهما وعكرمة وأبي
جعفر الباقر رضي الله عنه وقتادة وسفيان بن عيينة أنهم قالوا : يعني
الشَّيْب .
وفي تفسير قوله تعالى : (كَانُوا قَلِيلاً مِنَ اللَّيْلِ
مَا يَهْجَعُونَ) نَقَل أهل السنة عن أبي جعفر الباقر قوله : كانوا لا
يَنَامُون حتى يُصَلُّوا العَتَمَة .
وهذه على سبيل المثال ، وإلاّ فإن حَصْر ما وَرَد عن أئمة آل البيت في كُتُب أهل السنة يطول .
وقُل مثل ذلك في قراءات القرآن ، فأهل السنة يرون عن آل البيت في القراءات .
قال ابن كثير : وقرأ بن عباس وأبو جعفر الباقر وابن عامر ( ولكل وجهة هو مولاها) .
قال
ابن مجاهد في القراءات : وقرأ حمزة أيضا على جعفر بن محمد بن علي بن
الحسين بن علي بن أبي طالب ، وقرأ جعفر على آبائه ، وقرءوا على أهل المدينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:24 pm

وفي الفقه يُذْكَر أئمة آل البيت كثيرا .
ولن أستطيع حصر ما رواه أهل السنة وما أوردوه من أقوال أئمة آل البيت في كُتُب الفقه والتفسير .
وحسبك من القلادة ما أحاط بالعُنُق .
خذ على سبيل المثال :
في صيام ثلاثة أيام في الحج :
وجَوَّز
الشعبي صيام يوم عرفة وقَبْله يومين ، وكذا قال مجاهد وسعيد بن جبير
والسدي وعطاء وطاوس والحكم والحسن وحماد وإبراهيم وأبو جعفر الباقر والربيع
ومقاتل .

وفي كفارة اليمين : وقال الحسن وأبو جعفر الباقر وعطاء
وطاوس وإبراهيم النخعي وحماد بن أبي سليمان وأبو مالك: ثوب ثوب . يعني لكل
مسكين .

وقال الشيرازي ( شافعي ) : وتَحِلّ صدقة التطوع للأغنياء ،
ولبني هاشم وبني المطلب ، لِمَا رُوي عن جعفر بن محمد عن أبيه أنه كان
يشرب مِن سِقايات بين مكة والمدينة ، فقيل له : أتَشْرَب مِن الصدقة ؟ فقال
: إنما حُرِّمَت علينا الصدقة المفروضة .
قال النووي في شرحه : وأما
جعفر بن محمد فهو جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن
الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين . اهـ .

وفي مسألة
من مسائل الطلاق : روى الإمام مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن أبي
طالب أنه كان يقول : إذا آلى الرجل من امرأته لم يقع عليه طلاق وإن مضت
الأربعة الأشهر حتى يُوقَف ، فإما أن يطلق وإما أن يفيء . قال مالك : وذلك
الأمر عندنا .

قال الترمذي : حدثنا هناد حدثنا وكيع عن سفيان عن
جعفر بن محمد عن أبيه أنه كان يَستحب أن يقرأ في ركعتي الطواف بِـ (قل يا
أيها الكافرون ) و (قل هو الله أحد) .

وفي قطع يد السارق :
قال
ابن كثير : وذهب بعض السلف إلى أنه تقطع يَد السارق في عشرة دراهم أو دينار
أو ما يبلغ قيمته واحدا منهما ، يُحْكَى هذا عن عليّ وبن مسعود وإبراهيم
النخعي وأبي جعفر الباقر رحمهم الله تعالى .
فأنت ترى في هذا القول ذِكْر قَول عليّ رضي الله عنه وقول حفيده أبي جعفر الباقر .

وذِكر عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه في كُتُب الفقه كثير جدا .
ففي كِتاب " المغني " لابن قدامة ( فقه حنبلي ) وَرَد ذِكر عليّ رضي الله عنه أكثر مِن (100) موضع.

ولم يقتصر الأمر على مسائل الفقه والتفسير والحديث ، بل أخَذ أهل السنة بأقوال أئمة آل البيت في كُتُب العقائد .
ففي
شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للإمام اللالكائي في " سياق ما روي عن
النبي صلى الله عليه وسلم مما يدل على أن القرآن من صفات الله " ذَكَر ما
جاء عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه ، ثم ذَكَر ما جاء " سِياق ما روي من
إجماع الصحابة على أن القرآن غير مخلوق . روي عن عليّ رضي الله عنه قال
يوم صفين : ما حَكّمت مخلوقا وإنما حَكّمت القرآن .
ثم روى ذلك بإسناده عن عليّ رضي الله عنه .

وفي
ذَكَر إجماع التابعين من الحرمين مكة والمدينة ، والْمِصْرَين : الكوفة
والبصرة ، ذَكَر مِن أهل المدينة علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( زين
العابدين ) ، وابنه محمد بن علي ( الباقر ) .
ثم ساق بإسناده قول عليّ بن الحسين بن عليّ رضي الله عنهم .
وروى
بإسناده إلى جعفر بن محمد ( الصادق ) ، عن أبيه ( الباقر ) ، عن علي بن
الحسين ( زين العابدين ) قولَه في أن القرآن كلام الله .
كما روى عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين ( الباقر ) قوله في ذلك .

وفي
ذِكْر ما رُوي عن أتباع التابعين من الطبقة الأولى من بلدان شتى روى ما
جاء عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين - الصادق - رضي الله عنه .

وتحت
عنوان " ذِكْر رِجال من أهل المدينة من الطبقة الثانية من التابعين ممن
قال : إنّ القرآن غير مخلوق " ذَكَر اللالكائي اعتقاد كل من : علي بن
الحسين بن علي بن أبي طالب ، وابنه محمد بن علي بن الحسين ، ومن بعدهما
جعفر بن محمد بن علي بن الحسين ، وابن ابنه علي بن موسى بن جعفر ، وعبد
الله بن موسى بن عبد الله بن الحسين بن الحسن بن علي بن أبي طالب .

فهؤلاء نجوم أئمة البيت تُعتمد أقوالهم ومُعتقداتهم في كُتُب أهل السنة .
وروى أيضا عن أئمة آل البيت في مسائل شتّى في العقيدة ، مثل : القَدَر ، حيث روى فيه عن :
محمد بن علي بن الحسين بن علي رضي الله عنهم
وابنه جعفر الصادق .
وزيد بن علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:25 pm

وفي فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية : مَن نَصب إماما فأوْجَب طاعته مُطْلَقا
اعتقادا أو حَالاً ؛ فقد ضَل في ذلك كأئمة الضلال الرافضة الإمامية حيث
جعلوا في كل وقت إماما معصوما تجب طاعته ، فإنه لا معصوم بعد الرسول صلى
الله عليه وسلم ، ولا تجب طاعة أحد بعده في كل شيء ، والذين عَيَّنُوهم مِن
أهل البيت مِنهم مَن كان خليفة راشدا تَجب طاعته ، كطاعة الخلفاء قَبله ،
وهو عليّ ، ومنهم أئمة في العلم والدين يجب لهم ما يَجب لنظرائهم مِن أئمة
العِلم والدِّين ، كعلي بن الحسين ، وأبى جعفر الباقر ، وجعفر بن محمد
الصادق ، ومنهم دون ذلك .

وقال في مسألة وُجوب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم : وإيجابها محفوظ عن أبي جعفر الباقر .
وقال
ابن تيمية في موضع آخر من الفتاوى : وعن أبي جعفر الباقر ونافع مولى ابن
عمر : أنه أصابت عمامته بول بعير ، فقالا جميعا : لا بأس .
وقال في
مسألة في الإيمان : ولهذا قال أبو جعفر الباقر وغيره من السلف : الإسلام
دائرة كبيرة والإيمان دائرة في وسطها ، فإذا زَنا العبد خَرَج من الإيمان
إلى الإسلام .

وقال في مسألة من مسائل الطلاق : ويروى عن أبى جعفر الباقر وجعفر بن محمد الصادق وغيرهما من أهل البيت .
وفي
مسألة أخرى في الطلاق أيضا قال : ويُذْكَر مَا يَدُلّ عليه عن طائفة من
السلف ، بل هو مأثور عن طائفة صريحا كأبي جعفر الباقر رواية جعفر بن محمد .


ولابن تيمية استدلال واستشهاد بأقوال أئمة آل البيت في كتابه " منهاج السنة " .
فهو ينقل عن أئمة آل البيت ويُقدِّم ذِكرهم على غيرهم .
قال
ابن تيمية : وأئمة المسلمين من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
وغيرهم مُتَّفِقُون على القول الوسط المغاير لِقول أهل التمثيل وقول أهل
التعطيل .

وقال أيضا : كلام الله غير مخلوق ، والقرآن كلام الله غير
مخلوق ؛ وهذا هو المتواتر المستفيض عن السلف والأئمة من أهل البيت وغيرهم .

وقال أيضا : وأما الشيعة فمتنازعون في هذه المسألة ، وقد حكينا
النِّزاع عنهم فيما تقدم ، وقدماؤهم كانوا يقولون : القرآن غير مخلوق ، كما
يقوله أهل السنة والحديث ، وهذا القول هو المعروف عن أهل البيت ، كَعَلِيّ
بن أبي طالب رضي الله عنه وغيره مثل أبي جعفر الباقر وجعفر ابن محمد
الصادق وغيرهم .
وقال أيضا : فموسى بن جعفر وسائر علماء أهل البيت مُتَّفِقُون على إثبات القَدَر ، والنقل بذلك عنهم ظاهر معروف .
إلى
غير ذلك مما يَردّ الكذب والافتراء والزعم بأن ابن تيمية لا يأخذ بمذهب آل
البيت ، فضلا عن القول بأنه يقول : تركنا مذهب آل البيت !

وابن
تيمية رحمه الله ممن يعرف للأئمة آل البيت قدرهم ، فإنه قال في " مجموع
الفتاوى " : فإن جعفرا كُذِب عليه ما لم يُكْذب على أحد ؛ لأنه كان فيه مِن
العِلم والدِّين ما مَيزه الله به ، وكان هو وأبوه - أبو جعفر - وجده علي
بن الحسين مِن أعيان الأئمة عِلْما ودِينا ، ولم يجيء بعد جعفر مثله في أهل
البيت ، فصار كثير من أهل الزندقة والبدع يَنسب مقالته إليه حتى أصحاب
رسائل إخوان الصفا ينسبونها إليه ، وهذه الرسائل صُنِّفَت بَعد موته بأكثر
من مائتي سنة صُنِّفَت عند ظهور مذهب الإسماعيلية العبيديين الذين بَنوا
القاهرة ، وصُنِّفَت على مذهبهم الذي رَكَّبُوه من قول الفلاسفة اليونان
ومجوس الفرس والشيعة من أهل القبلة ، ولهذا قال العلماء : إن ظاهر مذهبهم
الرفض ، وباطنه الكفر المحض . اهـ .
وابن تيمية هو القائل في عقيدته :
ومَحبّة القُرْبى بها أتوسَّلُ .

وقال
ابن تيمية عن محبة آل البيت : مَحَبّتُهم عِندنا فَرْض واجب ، يُؤجَر عليه
، فإنه قد ثبت عندنا في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم قال : خطبنا رسول الله
صلى الله عليه وسلم بغدير يدعى خُمًّا بين مكة والمدينة ، فقال: أيها الناس
إني تارك فيكم الثقلين : كتاب الله - فَذَكَر كِتاب الله وحَضَّ عليه - ثم
قال : وعِتْرَتِي أهل بيتي ، أُذَكِّرُكم في أهل بيتي ، أُذَكِّرُكم الله
في أهل بيتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:26 pm

بسم الله الرحمن الرحيم اولاً كما قلت لك يا أخي الكريم ليس مهماً كثرة الأحاديث بل المهم اتباعكم لها !!!
ثانياً ليس مهم كثرة الأحاديث و لكن المهم كم حديثاً أخرجه و صححه علمائكم عن اهل البيت؟
ثالثاً كيف يتبين لنا صدق هذه الإحصائيات و الإفتراء و الكذب واقع بشك كبير على الشيعة؟
و لكن***********************************
إفتراضاً منا بأن هذه الإحصائيات صحيحة
و لكن بالمقابل
كثيراً من العلماء لم يكفهم الابتعاد عن أخذ فقه أهل البيت فحسب ، بل تراهم يتبجحون بأن أحداً من فقهائهم الأربعة ــ أعني أئمة مذاهبهم الأربعة ـ لم يأخذ عن فقه أمير المؤمنين صلوات الله عليه شيئاً!!!!!
فأنا اراك و يشهد الله على ما اقول أعتقد بأنك تحب الإمام علي و تنسب نفسك إليه و الى باقي الصحابة و تقول بأنك من اتباع علي بن أبي طالب و تفتخر بكونك أحد تابعي هذا الرجل العظيم
و لكن يا أخي علماءٌ كثيرون من مذاهبكم يرون بأن في إتباعهم لكلام علي منقصة لهم و يُحاولون قدر المستطاع ان لا ينسبوا نفسهم لعلي عليه السلام
فمثلاً أنظر على سبيل المثال
ماذا يقول ابن تيمية شيخ الإسلام في علي بن ابي طالب!
إقراء في منهاج اسنته من(جـ7/ص529) الى(7/532) على هذا الرابط :http://islamport.com/d/3/tym/1/42/436.html
فأين فقه امير المؤمنين و لما ينفر منه هذا الرجل!!!
********************
و بالنسبة للإمام جعفر الصادق فهو عالم كبير مدحه الكثير الكثير من اهل السنة و كثير منهم تتلمذ على يديه
فقد قال إبن حجر و هو من علماء اهل السنة
في صواعقه المحرقة ـ(جـ2/ص586)ـ وهو يصف علوم الإمــام الصــادق عليه السلام : "نقلَ الناسُ عنه من العلوم ما سارت به الركبان ، وانتشر صيته في جميع البلدان "
فأين هذا المنقول في تراث المخالفين ؟
بل ان البعض يطعن بجعفر الصادق على سبيل المثال هذا الرجل الذي يفتخر الكثيرون به
ابن تيمية في منهاج سنته ـ (جـ7 /ص 533 - 534) ـ يقول عن الإمام الصادق صلوات الله عليه : "و ليس بين حديث الزهري و حديثه نسبة ، لا في القوة ، و لا في الكثرة ، وقد استراب البخاري في بعض حديثه !! لما بلغه عن يحيى بن سعيد القطان فيه كلام ، فلم يخرج له .!"
فهل يُترك قول الإمام و لا نخرج أحاديثه لأقول من ليس لديهم دليل و لا حجة؟
و قال طه الديلمي
(لقد كثر الكذب على جعفر؛ لهذا تحاشى العلماء الأمناء كثرة الرواية عنه؛ فضاع فقهه)!أسطورة المذهب الجعفري ص 45
فالعجب العجب من هؤلاء
*************
فنرى صحيح البخاري لم يخرج ولا رواية عن جعفر الصادق!!
السؤال لمذا؟
الجواب لأنه سمع فيه كلام
عجييب و مذا عن غيره ممن اخرج احاديثهم و لم يسمع بل سمع و رأى و شهد عليهم غيرهم فلما روى عن فلان و ترك الامام جعفر عليه السلام!!!
فعلى سبيل المثال من رجال البخاري شخص يُقال له( عمران بن حطان)
فدعنا نُلقي نظرة على عمران ابن حطان في سير أعلام النبلاء للإمام الذهبي ج4
قال(عمران ابن حطان ابن ظبيان السدوسي البصري من أعيان العلماء لكنه من رؤوس الخوارج)
عالم و رجل من رجال البخاري ولكنه من الخوارج !! لا حول و لا قوة الا بالله
بل و من شعر عمران ابن حطان في مصرع علي بن ابي طالب عليه السلام:
فقال الذهبي في ج4 و من شعره"عمران ابن حطان"
يَا ضَرْبَةً مِنْ تَقِيَ مَا أَرَادَ بِهَا * * * إلاَّ لِيَبْلُغَ مِنْ ذِي العَرْشِ رِضْوَانا
إنِّي لأَذْكُرُهُ يَوْماً فَأَحْسَبُهُ * * * أَوْفَى البَرِيَّةِ عِنْدَ الله مِيزَانا
أَكْرِمْ بِقَوْمٍ بُطُونُ الطَّيْرِ أَقْبُرُهُمْ * * * لَمْ يَخْلِطُوا دِينَهُمْ بَغياً وَعُدْوَانا
سبحان الله أمثل هذا يُروى عنه و يُترك إمامنا جعفر
أفيكون كتاب البخاري أصح الكتب بعد كتاب الله و يروي في أسانيده عن امثال هذا
********************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:26 pm

و يجب ان تعلم بأن كتبنا الأربعة ليست شاملة لجميع الأحديث فهناك كتب كثيرة لم تذكرها او تجاهلتها
و كذلك يجب ان تعرف بهذا المبدئ عند الشيعة و هو
بأن أي قول يقوله أحد المعصومين يقول به المعصوم الآخر و جميع أقوال المعصومين يقول بها رسول الله
فعلى سبيل المثال لو كان لدينا 1000 رواية عن الإمام الرضا فيجب ان تعلم بأن هذه ال1000 رواية هي قول الرسول الكريم
فلو قلت على سبيل المثال بأن مجمل عدد الروايات في كتب الشيعة الصادرة من ائمتهم هي 40000
فعليك ان تعلم بأن هذه40000 كلها مروية عن الرسول
و ان هذه 40000 كلها مروية عن الامام علي
و ان هذه40000 كلها مروية عن فاطمة وهكذا
فعلى هذا الأساس يكون لدينا اضعاف اضعاف ما عندكم ان اعتمدنا على مبدئ العدد
مع العلم بأن علمائكم يذكرون روايات اهل البيت و لكن غالباً ما يشككون فيها
و غالباً لا يخرجونها او يصححونها


و قد نقل البخاري عن ابي هريرة 440 رواية و غيره و غيره و لكن اهل البيت نادراً ما يُذكرون
و علمائكم مقصرون بحق اهل البيت كثيراً
و في الختام ارجوا لكم الهداية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:26 pm

لمادا لا يوجد كتاب في الفقه ألفه جعفر الصادق بنفسه، أو دونه له تلامذته
وبقي الناس يتداولونه إلى اليوم ؟؟ ان جعفر الصادق لم يؤلف كتاباً في
الفقه، ولا كتاباً في الحديث
ان ما نسب اليه من فقه إنما كتب بعد وفاته
بمئات السنين دون سند صحيح لا يمكن القطع بصحة نسبته إليه، بل إن الشيعة
أنفسهم يصرحون بطعنهم فيه، وشكهم بنسبته اليه.
ان أقدم كتاب للرواية في
الفقه معتمد لدى الإمامية الاثنا عشرية هو كتاب فروع الكافي للكليني
المتوفى سنة 329هـ أي بعد وفاة جعفر الصادق بـ 180 عاماً ثم جاء من بعده
ابن بابويه القمي المتوفى سنة 381هـ في كتابه فقيه من لا يحضره الفقيه أي
بعد وفاة جعفر بأكثر من 230 عاماً
ان وجود خلافات كثيرة لا تحصى بين فقهاء الشيعة حول المسائل الفقهية بكل أنواعها
الجزئية والكلية ليدل دلالة واضحة على عدم اتباع الشيعة الفقه الجعفري.
لانه لو كان فعلا فقه جعفر الصادق لما حصل فيه اختلاف أصلا لأن الشيعة يعتقدون في الإمام العصمة
لقد
كتب الصدوق كتاباً في عقائد الشيعة و لم يمر على الكتاب فترة طويلة حتى
جاء تلميذه المفيد وكتب كتابه تصحيح الاعتقاد في الرد على شيخه في كتابه
المذكور
وأنكر عليه في كثير من المسائل التي تتعلق بالاعتقاد ثم جاء الشريف المرتضى فخالف شيخه المفيد في 95 مسألة في العقيدة
ان ما يدين به الشيعة لو كان هو مذهب وفقه جعفر الصادق لما وجد فيه هذا
الكم الهائل من الاختلاف خاصة وأن الشيعة يعتقدون أنه إمام معصوم.
أن الشيعة يرفضون روايات أهل السنة بحجة أن رواتها ليسوا من أهل البيت
في
حين ان رواة الشيعة الذين نقلوا لهم دينهم من خلال عشرات الآلاف من
الروايات ليس فيهم أحد من أهل البيت .ألا ترى معي ان هده الحجة متناقضة و
واهية وأنها تدل على انفصام الشخصية؟
ان سلسلة الرواة عند الشيعة مجروحة
حتى في مصادر الشيعة. أربعة من الرواة الذين عليهم مدار روايات الإمامية
وهم (زرارة بن أعين، أبو بصير ليث المرادي، محمد بن مسلم، وبريد بن معاوية
العجلي) ولقد وضع علماء الجرح و التعديل من الشيعة هؤلاء الأربعة وغيرهم في
خانة الكذابين والوضاعين. فكيف يكونون هم أكثر الرواة لأحاديث الشيعة ؟؟
ان
علماء الجرح والتعديل لدا الشيعة يؤكدون احتواء كتاب (الكافي) على آلاف
الروايات الضعيفة والمكذوبة، بلغت عند بعض علماء الشيعة 11700
فما قيمة كتاب أكثر من ثلثيه كذب أو ضعيف لا يعتمد عليه؟؟
ان
فتاوى علماء الشيعة تحتوي على الشيء الكثير من الفساد والرذيلة كالتمتع
بالرضيعة والزانية، وجواز إتيان الزوجة في دبرها، وإباحة النظر إلى النساء
الأجنبيات، وجواز الخلوة بالأجنبية، ودخول الحمام العمومي عارياً، والنوم
بين امرأتين في فراش واحد وما دلك من
فبوح الامور ليجعتني أتساءل ما
علاقة هذه الفتاوى الفاسدة بجعفر الصادق؟! أيعقل أن يتفوه جعفر ذلك العالم
الرباني الكريم بمثل هذا؟! حاشا وكلا. فأين هو فقه جعفر أو مذهبه؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:27 pm

"و ليس بين حديث الزهري و حديثه نسبة ، لا في القوة ، و لا في الكثرة .
لكي تفهم معنى هدا الكلام عليك أن تقرأه في سياقه لكي لا تظلم هدا الرجل الدي
يدافع عن الامام جعفر حبا فيه.
فهؤلاء الائمة الاربعة ليس فيهم من أخد عن جعفر شيئا من قواعد الفقه لكن رووا عنه
احاديث
كما رووا عن غيره واحاديث غيره أضعاف حديثه و ليس بين حديث الزهري و حديثه
نسبة ، لا في القوة ، و لا في الكثرة .يعني في قوة السند وفي كثرة
الأحاديث
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:27 pm

أخي العزيز قبل أن أجيبك لمادا في صحيح البخاري لم يخرج ولا رواية عن جعفر الصادق!!
إن روايات كثيرة قد كذبت على الأئمة . ثبت أن الأئمة كذب عليهم
عن
جعفر الصادق قال : رحم الله عبدا حببنا إلى الناس ، ولم يبغضنا إليهم ،
أما والله لو يروون محاسن كلامنا لكانوا به أعز وما استطاع أحد أن يتعلق
عليهم بشيء ولكن أحدهم يسمع الكلمة فيحط عليها عشرا . الكافي ج8 ص 192 .

وقال أيضا : إن ممن ينتحل هذا الأمر ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه !! الكافي ج 8 ص 212 .

وقال كذلك : لو قام قائمنا بدأ بكذاب الشيعة فقتلهم . رجال الكشي ص 253 .

وقال
أيضا (جعفر الصادق) : إن الناس أولعوا بالكذب علينا ، وإني أحدثهم بالحديث
فلا يخرج أحدهم من عندي حتى يتأوله على غير تأويله وذلك أنهم لا يطلبون
بحديثنا وبحبنا ما عند الله وإنما يطلبون الدنيا . بحار الأنوار ج2 ص 246
.
وهذا
أحد علمائهم يشهد بهذا –محمد بن باقر البهبودي محقق كتاب الكافي وأحد
علماء الشيعة – يقول : ومن الأسف أننا نجد الأحاديث الضعيفة والمكذوبة في
روايات الشيعة أكثر من روايات السنة . وهذا قاله في مقدمة الكافي .
هذا رجل يقال له جابر بن يزيد الجعفي ، من أشهر رواة الشيعة .

قال العاملي : روى سبعين ألف حديث عن الباقر !!!!

وهذا
أبو عبد الله جعفر الصادق رحمه الله تعالى ابن الباقر يقول ماذا يقول عن
أحاديث جابر ؟ يقول : والله ما رأيته عند أبي قط إلا مرة واحدة وما دخل علي
قط !!!
وهو يروي عن الباقر 70 ألف حديث وعن غيره 140 ألف حديث !!!

وهذا
لا شك أنه عند أهل السنة من الكذابين الذي هو جابر الجعفي . ثم كذلك ، ثبت
عن كثير من علماء الشيعة أن رواياتهم متضاربة لا يمكن التوفيق بينها أبدا
!!!
وهذا باعترافهم .

فهذا الفيض الكاشاني يقول عن الروايات : تراهم يختلفون في المسألة الواحدة على عشرين قولا أو ثلاثين قولا أو أزيد !!

بل لو شئت أقول : لم تبق مسألة فرعية لم يختلفوا فيها أو في بعض متعلقاتها . وهذا قاله في الوافي-المقدمة ص 9 .

وقال
الطوسي( من أكبر علماء الشيعة على الإطلاق ) : إنه لا يكاد يتفق خبر إلا
وبإزائه ما يضاده ، ولا يسلم جديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه . وهذا قاله
في تهذيب الأحكام في المقدمة .

وهذا دلدار علي ( أحد علماء الشيعة
العظام في الهند ) : إن الأحاديث المأثورة عن الأئمة مختلفة جدا . لا يكاد
يوجد حديث إلا وفي مقابله ما ينافيه ، ولا يتفق خبر إلا وبإزئه ما يضاده
!!! وهذا قاله في أساس الأصول ص 51
محمد بن سنان …عبد الله بن سنان … جابر الجعفي … أبو بصير …بريد بن معاوية …محمد بن مسلم الطائفي ..الخ .

كل هؤلاء ، عندما ترجع إلى مروياتهم أو الكلام عليهم في الرجال تجد هذا التضارب :
ملعون …ثقة ! كافر …إمام !!

وهكذا ، تجد هذه التضاربات في رواياتهم .

اخي العزيز ألا ترى معي كل هدا التناقض في رواة الحديث عن الائمة كزرارة بن اعين
مرة هو من الفقهاء الكبار وله الفضل في الدين ومرة هو ملعون على لسان جعفر الصادق؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:27 pm

السلام عليكم اخي الكريم
اولاً اعتذر على التأخر و لكنني كنتُ مسافراً الى مدينة رسول الله صلى الله عليه و آله
رزقنا الله و إياكم شفاعته اما بعد:
******
بالنسبة لسؤالك لمذا لا يُجد كتاب للإمام جعفر يتداوله الناس الى اليوم؟
فجوابي هو و لمذا لا يوجد كتاب لرسول الله يتداوله الناس الى اليوم؟
اولاً الإمام جعفر الصادق عليه السلام كان يُدرس و يُعلم الناس و يُفقههم و يأمرهم بتدوين الحديث و الأحكام لقوله(اكتبوا فإنكم لا تحفظون حتى تكتبوا)فقد أمر الناس بالتدوين و كتابة الأحكامكما فعل رسول الله صلى الله عليه وآله فنحن لا نجد لرسول الله كتاب حديث اسمه صحيح رسول الله؟!!! و لكننا وجدنا من نقل عن رسول الله و من ألفَ الكتب عن رسول الله
فكذلك الإمام جعفر عالم جليل لا يختلف اثنان على فضله فهناك من نقل عنه و هناك من لم ينقل عنه شيء و هناك من ألف فيه الكتب و هناك من لم يفعل
فعلى سبيل المثال من بعض تلاميذ و اصحاب الإمام جعفر و الناقلين عنه من شيعته:
1-ابن عقدة الذي صنف كتاب الرجل لأبي عبد الله عليه السلام و كان ممن صاحبه و عهده
2-جابر بن زيد الجعفي من اصحاب الإامام جعفر و تتلمذ على يده18 سنة له عدة كتب
منها التفسير ، وله كتاب النوادر وله كتاب الفضائل وكتاب الجمل ، وكتاب صفين ، وكتاب النهروان ، وكتاب مقتل أمير المؤمنين (ع) وكتاب مقتل الحسين و هو من الرواة عن الامام جعفر
عليه السلام
فكما أن تراث الرسول و كلامه موجود و لكنه متناثر هنا و هناك و من بعد مئات او عشرات السنين اتى البخاري و مسلم و غيرهم ليجمعوا حديثهُ في كُتب فكذلك الإمام جعفر
له روايات و أحاديث متناثرة هنا و هناك و الكافي جمعها في كتاب واحد!! فما هو الإشكال؟
******
و اما عن الإختلافات في المذهب الجعفري فهي في الأمور الفرعية او الإجتهاد في النص
فالنص موجود عن الإمام و لكن كلٌ له قرائة لهذا النص و فهم لهذا النص بشكل مختلف و الإختلافات عندنا هي اقل بكثير من الإختلافات عند غيرنا فنحن ان اختلفنا يكون الإختلاف في امور بسيطة
*******
الشيعة يأخذون بالروايات التي يتنهي سندها لأهل البيت عليهم السلام لا بالروايات التي ينتهي سندها لأحد الصحابة فقد تجد رواية عندنا عن فلان عن فلان عن فلان عن علي عن رسول الله فتجد الإتصال في السند من ناحية اهل البيت و إنتهائه لأحد افراد اهل البيت الذي يروي عن رسول الله فالروايات موجودة و بالآلاف و لكن الروايات الموثوقة هي ذات السند المتصل بأهل البيت عليهم السلام
******
إذا ذُكرت رواية عن شخص مطعون فيه فلا نأخذ عنه و نضعف و نرتاب في صحة الرواية
بينما غيرنا يُصحح روايات مروية عن أناس مطعونٌ فيهم
******
إن من روايات كتاب الكافي ما هو مكذوب على اهل البيت عليهم السلام و عليك ان تعلم بأن الكافي اسمه (كتاب)(الكافي) أي أن صاحبه جمع الروايات في هذا الكتاب و لا يشطرت ذلك صحتها بينما بعض الأشخاص ألفوا صحاح يقولون بأن كل ما به صحيح (كصحاح)( البخاري) و غيره فالكافي لا نعتمد عليه اعتماد كلي إنما صاحبه جمع روايات و ترك المجال للعلماء لكي يُحققوا فيها و في أمانة الرواة فكتاب الكافي مجرد جامع للحديث لا اكثر و لا اقل و لا يشترط صدورها عن اهل البيت بشكل موثوق بل يجب التحقق منها فنحن لا نعتقد بأن ما كُتب في هذا الكتاب كله مروي عن اهل البيت !!!
*****************
و اما ما ذكرته من فتاوى فهي تتعلق بهؤلاء الشيوخ و هم محاسبون عليها و ليس المذهب الجعفري فهم من افتوا بذلك و ليس الإمام جعفر الصادق؟
فكما ان بعض علماء السنة افتى بإرضاع الأجنبي و هدم المسجد الحرام و إعادة بنائه لمنع الإختلاط بين النساء و الرجال عند الطواف و السعي فهذه أقولهم هم لا اقوال رسول الله و ليست اقوال مذهب اهل السنة فالرسول لم يُفتي بهذه الأمور انما هم فعلوا ذلك بإجتهادات قد تكون خاطئة فالذنب ليس على المذهب انما على العلماء و تفكيرهم الفاسد
************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:28 pm

و بالنسبة لقول ابن تيمية
(و ليس بين حديث الزهري و حديثه نسبة ، لا في القوة ، و لا في الكثرة ، وقد استراب البخاري في بعض حديثه )
أي ان أحاديث الزهري اضعاف احاديث الإمام جعفر الصادق عليه السلام
و حديث الزهري اقوى من حديث الإمام جعفر الصادق عليه السلام
و أن البخاري استراب أحاديث الإمام جعفر عليه السلام و لم يخرج له حديثاً واحداً
فما السبب في إخراجه عن الزهري و عدم اخراجه عن الصادق ؟
الجواب بلغه فيه كلام!!!
أيعقل هذا!
حسناً انت لا تريد مني ان اظلم هذا الرجل ابن تيمية
بعد كل هذا مع اني لم اقل سوى الحق و التعجب من قول ابن تيميةو لم اظلمه في شيء!!
فإن كنت تريد منا السكوت عن هذا القول لإبن تيمية و تريد منا السكوت و عدم المبالة
لعدم إخراج البخاري عن الصادق و تعتبر ردنا او انتقادنا لهم ظلماً منا لهم
افترضى ان نسكت عن هؤلاء و ترضى بأن يُظلم ابن رسول الله و يُشكك في صدقه و هو الملقب بالصادق؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:28 pm

و بالنسبة للكذب على الأئمة فأنا أبشرك نعم هو موجود و قد كثُرَ الكذب عليهم
و نُسبت اقوال لهم و هم لم ينطقوا بها
بل و حتى ان من كذابي الشيعة من يدعي حب اهل البيت و يقول الكذب و يقول بكلام لم ينطق به اهل البيت
و قد قال الإمام الرضا عليه السلام:
(إن ممن ينتحل مودتنا أهل البيت من هو أشد فتنة على شيعتنا من الدجال)
فليس من ادعى حب اهل البيت يكون من شيعتهم فالكذب على أهل البيت موجود حتى من قبل العلماء و بعض المعممين الذين لا يخشون الله و لكن لا يعني ذلك أن لا نخرج لهم الأحاديث
و نتركها تذهب سدى فهذا ليس عذراً
فكذلك رسول الله ما أكثر من كذب عليه و قال: بأن رسول الله قال.... و هو لم يقل
فهل يعني ذلك بأن لا نبحث عن احاديث رسول الله لمجرد أن البعض يكذب على رسل الله؟
الجواب لا بل يجب ان نبحث عن الادق من الكاذب و المؤمن من المنافق حتى نتوصل الى حديث الرسول
فكذلك اهل البيت ان اردنا التوصل لأحاديثهم يجب ان ننقب و نبحث عنها و نمسح الغبار عناه و ننقيها من الرواة المجروح فيهم فهذا هو الصواب
و من اكبر الأخطاء ان نترك روايات اهل البيت تذهب منا سدى و بلا فائدة
و ارجو لكم الهداية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفاروق

avatar

القوس القرد
عدد المساهمات : 61
نقاط : 21145
السٌّمعَة : 421
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 25
الموقع : http://mostafa-farouk.onlc.fr/

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:28 pm

أخي العزيز السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
ان وجود الامام المعصوم وحده لا يمكنه أن يمنع خطأ الناس ووقوع الاختلاف فيما بينهم
لان من طبيعة العصمة انها تعصم الامة من التفسير الخاطئ للقرآن ومن العقائد الباطلة
حسب عقيدة الشيعة ولكن الواقع العملي يكدب دلك
لقد
كتب الصدوق كتاباً في عقائد الشيعة و لم يمر على الكتاب فترة طويلة حتى
جاء تلميذه المفيد وكتب كتابه تصحيح الاعتقاد في الرد على شيخه في كتابه
المذكور
وأنكر عليه في كثير من المسائل التي تتعلق بالاعتقاد ثم جاء الشريف المرتضى فخالف شيخه المفيد في 95 مسألة في العقيدة
فالاختلاف في العقيدة لا يمكن ان تنكر وجوده بين مختلف الفرق الشيعية
وكدلك الاختلاف في كثير من المسائل الفقهية
فهذا الفيض الكاشاني يقول عن الروايات : تراهم يختلفون في المسألة الواحدة على عشرين قولا أو ثلاثين قولا أو أزيد !!

بل لو شئت أقول : لم تبق مسألة فرعية لم يختلفوا فيها أو في بعض متعلقاتها . وهذا قاله في الوافي-المقدمة ص 9 .

وقال
الطوسي( من أكبر علماء الشيعة على الإطلاق ) : إنه لا يكاد يتفق خبر إلا
وبإزائه ما يضاده ، ولا يسلم جديث إلا وفي مقابلته ما ينافيه . وهذا قاله
في تهذيب الأحكام في المقدمة .

اخي العزيز مسألة واحدة يختلفون فيها على أكثر من ثلاثين قولا ولا تسلم الفروع بل حتى
متعلقاتها من الخلاف والاختلاف
الطوسي يعترف بان كل خبر الا ويقابله ما ينافيه
بالله
عليك كن منصفا مع نفسك وانا اطرح عليك هدا السؤال.ان وجود تعاليم المعصوم
تعصم الامة من الخلاف والاختلاف. الا يدل هدا الخلاف والاختلاف على عدم
ضرورة وجود المعصوم ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mostafa-farouk.onlc.fr/
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:29 pm

اخي حتى عندكم توجد مئات الروايات ضعفها عالم وصححها اخر , فهل هذا يدل على فساد مذهبكم ?
فأنا اقول بأن الإختلاف في الأمور الفقهية موجود عندنا كما هو موجود عندكم
فترى علمائنا يختلفون في بعض احكام الفقه فترى كل شخص شيعي يتبع عالم او مرجع ديني
يرجع له في امور الفقه
فالأمور الفقهية يختلف فيها اصحاب المذهب الواحد بينهم و بين بعضهم البعض
فكذكلك مذهب اهل السنة يختلفون في الأمور الفقهية

لكن من وجهة نظري و حسب اجتهاداتي بأنه إذ اختلف عالمان في امور عقائدية كما تقول
فيكون كل منهم في طريق مختلف
و لكي اوضح لك اخي الكريم

إختلف الناس في أمور (عقائدية) و منها عصمة اهل البيت فإنقسم المسلمون بسبب الإختلاف العقائدي الى قسمان هما:
السنة(لا تقول بالعصمة)
الشيعة(تقول بالعصمة)
فالإختلاف العقائدي تكون نتيجته كهذه بأن يكون كل شخص في طريق متعارض في مسألة من المسائل العقائدية


اما الإختلاف في الأمور الفقهية فلا يجعل كل شخص في طريق
فأهل( السنة) لهم عقائد معينة تجمع بينهم جميعاً و لهذا سموا بهذا الإسم
و لكن إختلفوا في امور فقهية فتكونت المدارس الفقهية
كمدرسة الشافعي و المالكي و الحنبلي و الحنفي

فكذلك الأمر بالنسبة للشيعة لم يسموا بهذا الإسم الا لإعتقادهم بمشايعة علي بن ابي طالب
فالشيعة لهم عقائد معينة تجمع بينهم و لهذا سموا بالشيعة
و لكن الشيعة بينهم و بين انفسهم يختلفون في أحكام الفقه كما يختلف اهل السنة
و لهذا تجد شخص شيعي يتبع السستاني في احكام الفقه و شخص شيعي يتبع الخميني
و كلاهما شيعيان اذ انهم اتفقوا في العقائد و لكن اختلفوا في الفقهيات

و بالنسبة لقولك
(ثم جاء الشريف المرتضى فخالف شيخه المفيد في 95 مسألة في العقيدة )
فأنا اقول اذ اختلف هذان الإثنان في عقائدهم يكون كل واحد في طرق او في اتجاه آخر
كما كان بين السنة و الشيعة فإن اختلف هذان الشيخان في عقائدهم لا يكونان على نفس المذهب بوجهة نظري أي انه لا يكونان كلاهما شيعيان او كلاهما سنيان بل كل منهم في اتجاه آخر !!! و الله اعلم بهما
********************
و بالنسبة لسؤالك إن الإختلاف بين الأمة يدل على عدم ضرورة وجود المعصوم؟
فجوابي ان أخذنا بالمنطق الذي تقول به
و قلنا بأن إختلاف اثنان في الأحكام يدل على عدم ضرور وجود المعصوم
فكذلك إختلاف الأمة الإسلامية في العقائد و الفقهيات يدل على عدم ضرورة وجود النبي المعصوم!!!!

فالإختلاف بين الأمة لا يدل على عدم وجود او عدم ضرورة الشيء
إنما الشيء موجود و الحق موجود و صاحبه موجود و إتباعه ضرورة
للنجاة
و لكن جاء أناس من بعده و كل منهم اتى برأي مختلف و كلٌ منهم نسب نفسه الى هذا الشخص فعلينا البحث للوصول
و الصراع للنجاة
فهناك من ينسب قولاً الى الله او ينسب قولاً الى الرسول او ينسب قولاً لأهل البيت
او الصحابة
و يدعي اتباعه لهم و كل شخص يأتي و لديه إعتقادات مختلفة عن الآخر و يدعي اتباعه لهؤلاء و من
هنا حصل الإختلاف بين الأمة كل شخص يأتي و يدعي و ينسب الأقوال فحصل الخلاف
(و لكن لا نستنتج من الإختلاف بين الأمة عدم ضرورة وجود الشيء)
فوجود الله ضروري و إن اختلفنا فيه
لكي نُوجد نحن .
و وجود الرسول ضروري و لو اختلفنا فيه
لكي يُبلغ و ننجوا نحن بإتباعه
و وجود الصحابة ضروري و إن اختلفنا فيهم
لكي يُقاتلوا مع الرسول و ينتصر الدين
و وجود الأئمة ضروري و لو اختلفنا فيهم
لكي يُحفظ الدين و تترسخ التعاليم

فأنا اقول وجود المعصوم ضرورة و إختلافنا فيه لا يعني عدم وجوده او عدم ضرورة عصمته

و الله لا يخلق عبثاً انما هناك منافع للمسلمين لم تنتفع بها الأمة الإسلامية الا بوجود المعصوم
فيها

فالدين لم يُعرف و لم يُحفظ إلا بوجود هؤلاء المعصومين
فترى الديانات السماوية الأخرى كلها حُرفت و اصبحت غير صالحة لكي نتبعها
و لكن الإسلام بقي محفوظاً و القرآن بقي سليماً
و السبب هو وجود المعصوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق المظلوم



السمك الثعبان
عدد المساهمات : 33
نقاط : 33
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 02/04/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم   الثلاثاء أبريل 03, 2012 12:29 pm

فلو لا الله و إكرامه لنا بوجود المعصومين لما حُفظ الدين

و لكننا نرى اليوم انتشار الإختلاف بين المسلمين لعدم وجود المعصوم و القائد فيهم بل ترا الخلاف حتى بين اصحاب المذهب الواحد
و هذا يعني تخلف الأمة و ضعفها و هوانها و تقدم غيرها عليها و أن يكون مصيرها بيد غيرها
و ان تكون الأعراض و المقدسات و الدين تحت رحمت غيرها
فنرى القدس على سبيل المثال تحت رحمة العدوا

و إن بقينا على هذه الحالة سيكون غيرنا حاكماً و سلطاناً علينا و على مقدساتنا وبل وحتى على كتابنا و ديننا

فترى الوعاظ يعظون الأمة الإسلامية بالنهوض و لكن ما من مجيب
و سبب كل ما نراه اليوم من اختلاف هو عدم وجود المعصوم الذي يُحافظ على وحدة الأمة
فهذا يعني بأن مصير الإسلام ان ينتهي و يُحرف كما حرفت المسيحية و اليهودية
و لكن من رحمة الله على أمة محمد هو وجود المعصوم و المنقذ فيها
و هو المهدي المنتظر

و بهذا بشرنا الله و رسوله و هو بأن مصير الإسلام هو النصر و الإنتصار و الحفظ من التحريفات
لا في الكتاب و لا في الأحكام و لا في التفاسير و لا في المعتقدات و لا في الفقهيات
و لا يكون ذلك الا بوجود شخص غير عادي شخص ذو خوارق
مؤيد من الله و هو المهدي المعصوم و المنتظر
فوجود المعصوم يعني حفظ الدين ففي زمن كل معصوم يكون الدين معروفاً و محفوظاً
حتى يموت المعصوم و يأتي من بعده المدعون و المحرفون
و لكن ما يميز المهدي عن باقي المعصومين بأنه لا يترك منافق على هذه الأرض و لا مجرم
فتكون الدنيا كلها مسلمة مؤمنة و تكون ارض الدنيا جنة بوجود تعاليم الإسلام فيها
فالله كتب النصر على يده و المعصوم هو من يحفظ الدين و بنصر الله يبقى الدين محفوظاً
انتهى.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حوار بين الفاروق و عاشق المظلوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فتيات المستقبل :: حوار :: حاور مسلم-
انتقل الى: