منتدى فتيات المستقبل



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل صوم يوم الاربعاء حرام؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد سمير 99



الاعضاء : الاعضاء

الحمل الفأر
عدد المساهمات : 3
نقاط : 7
السٌّمعَة : 20
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الثلاثاء مارس 27, 2012 11:25 pm

هل صوم يوم الاربعاء حرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الثلاثاء مارس 27, 2012 11:30 pm

أخي العزيز لحد الآن لا يوجد دليل لا على تحريم الصوم يوم الأربعاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الأربعاء مارس 28, 2012 5:49 pm

الصوم في مطلق الإمساك عن الشيء، فإذا أمسك شخص عن الكلام، أو الطعام فلم يتكلم، ولم يأكل، فإنه يقال له في اللغة: صائم، ومن ذلك قول القرآن: {إني نذرت للرحمن صوماً} أي صمتاً وإمساكاً عن الكلام، وأما معناه في اصطلاح الشرع فهو الإمساك عن المفطرات يوماً كاملاً، من طلوع الفجر الصادق،
إلى غروب الشمس، بالشروط التي وضعها الفقهاء وهذا التعريف متفق عليه بين
الحنفية؛ والحنابلة، أما المالكية والشافعية فإنهم يزيدون في آخره كلمة
"بنيّة" فالنية محل خلاف. فرض صوم رمضان في شهر شعبان من السنة الثانية من
هجرة الرسول إلى المدينة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الأربعاء مارس 28, 2012 5:50 pm

فضل الصوم


"قال رسول الله" : من صام رمضان ايمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من
ذنبه، ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه. (رواه
أبو هريرة)

كل عمل ابن اّدم يضاعف: الحسنة بعشر امثالها الي سبعمائة ضعف، قال الله
تعالي: إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به. يدع شهوته وطعامه وشرابه من أجلي.
للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف فم الصائم أطيب
عند الله من ريح المسك، والصيام جنة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا
يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله، فليقل : إني امرؤ صائم. روى عن أبو هريرة ان
رسول الله -صلى اله عليه وسلم- قال:"من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر
له ما تقدم من ذنبه، ومن قام ليلة القدر
إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه" لذلك لا بد من تجديد التوبة
في هذا الشهر، فقد قال رسول الله- -"أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل
عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه
مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر" من الآراء التي ذكرت في حكمة
الصيام

1-الإنسان تحكمه عاداته، ويصل به الأمر إالى أن يصبح مجموعة من العادات،
فتتحكم فيه إلى درجة فيعدو معها، كأنه آلة من الآلات فيبتعد عن المرونة
التي تفرق بينه وبين الآلات. والإنسان الذي تحكمه عاداته : يصبح عبدا لها
وفرض الله الصيام لتحرير الإنسان من هذه العبودية، فإن الصيام يعلم الإنسان
نوعا من المرونة، حتى لا يتصرف تصرف الآلة.

2-يشير المرحوم فريد وجدى إلى فائدة الصيام من الناحية الطبية ففى عهد
أبقراط علم الناس بأنه ينقى الجسم من سموم الأغذية، فإن المواد الحيوانيه
تحتوى على مواد دهنية الإكثار منها يؤدى إلى إصابه اإنسان بآفات مرضية ومن
ثم فالصيام ذو تأثير بالغ في تخفيف الأعراض التي تنتاب الأعضاء الظاهرة
والباطنة.

3-فرض الله الصيام ليحس الغنى بألم الجوع، فيحسن على الفقير، وبذلك يتم العطف والمودة، وينشأ عنهما تماسك المجتمع.

4—فرض الله الصيام لتقوية العزيمة وتهذيب للنفس وتدريب المسلم على الصبر.

عن سهل بن سعد، عن النبى " إن في الجنة بابا يقال له الريان، يدخل منه
الصائمون يوم القيامة، لا يدخل معهم أحد غيرهم. يقال أين الصائمون فيدخلون
منه، فإذا دخل آخرهم، اغلق فلا يدخل منه أحد.[1]

عن أبى هريرة قال : قال رسول الله " ثلاثة حق على الله ألا يرد لهم
دعوة : : الصائم حتى يفطر، والمظلوم حتى ينتصر، والمسافر حتى يرجع".[2]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الأربعاء مارس 28, 2012 5:51 pm

أركان الصوم


أركان الصيام عند الحنفية، والحنابلة ركن واحد وهو الإمساك عن المفطرات،
المالكية: اختلفوا، فقال بعضهم: إن للصيام ركنين: أحدهما: الإمساك،
ثانيهما: النية، ورجح بعضهم أن النية شرط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الأربعاء مارس 28, 2012 5:51 pm

شروط الصوم


الشافعية قالوا: تنقسم شروط الصيام إلى قسمين: شروط وجوب، وشروط صحة، أما شروط وجوبه فأربعة:


  1. البلوغ
  2. الإسلام
  3. العقل
  4. الإطاقة حسا وشرعا

أما شروط صحته فأربعة :


  1. الإسلام حال الصيام.
  2. التمييز.
  3. خلو الصائم من الحيض والنفاس والولادة وقت الصوم وإن لم تر الوالدة دماً.
  4. أن يكون الوقت قابلاً للصوم.

الحنفية قالوا: شروط الصيام ثلاثة أنواع: شروط وجوب، وشرط وجوب الأداء، وشروط صحة الأداء. فأما شروط الوجوب، فهي ثلاثة:


  1. الإسلام.
  2. العقل.
  3. البلوغ.

وأما شروط وجوب الأداء فاثنان:


  1. الصحة.
  2. الإقامة.

وأما شروط صحة الأداء. فاثنان:


  1. الطهارة من الحيض والنفاس.
  2. النية؛ فلا يصح أداء الصوم إلا بالنية تمييزاً للعبادات عن العادات.

المالكية قالوا: للصوم شروط وجوب فقط، وشروط صحة فقط، وشروط وجوب وصحة معاً، أما شروط الوجوب فهي اثنان:


  1. البلوغ.
  2. القدرة على الصوم.

وأما شروط صحته فثلاثة:


  1. الإسلام.
  2. الزمان القابل للصوم.
  3. النية على الراجح من الآراء.

وشروط وجوبه وصحته معاً ثلاثة:


  1. العقل
  2. النقاء من دم الحيض والنفاس.
  3. دخول شهر رمضان فلا يجب صوم رمضان قبل ثبوت الشهر.

الحنابلة قالوا: شروط الصوم ثلاثة أقسام: شروط وجوب فقط، وشروط صحة فقط، وشروط وجوب وصحة معاً، فأما شروط الوجوب فقط، فهي ثلاثة:


  1. الإسلام.
  2. البلوغ.
  3. القدرة على الصوم.

وأما شروط الصحة فقط فهي ثلاثة:


  1. النية.
  2. انقطاع دم الحيض.
  3. انقطاع دم النفاس.

وأما شروط الوجوب والصحة معاً، فهي ثلاثة:


  1. الإسلام.
  2. العقل
  3. التمييز

الإمساك عن إيصال شيء إلى الجوف عمدا، مع ذكر الصوم، فيفسد بالأكل
والشرب عمدا. هذه هي شروط الصوم الصحيحة من الناحية المادية ووللصالحين
شروط أخرى :

1- غض البصر عما حرم الله.

2- حفظ اللسان عن الغيبة والنميمة والكذب.

3- كف السمع عن المحرم حتى لا يدخل فيمن قال الله فيهم "سماعون للكذب"

رمضان وقول الزور

عن أبي هريرة أن رسول الله قال : "من لم يدع قول الزور والعمل به، والجهل، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه".[3]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الأربعاء مارس 28, 2012 5:51 pm

صيام التطوع


1- صيام ستة أيام من شوال:

عن أبى أيوب الأنصاري: أن النبي قال: "من صام رمضان ثم أتبعه ستًا من شوال فكأنما صام الدهر"،

2- صيام تسع ذي الحجة وتأكيد يوم عرفة لغير الحاج:

عن أبى قتادة قال: قال رسول الله --: "صوم يوم عرفة يكفر سنتين ماضية
ومستقبلة، وصوم يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية" رواه الجماعة إلا البخاري
والترمذي.

3- صيام المحرم وتأكيد صوم عاشوراء ويوم قبلها ويوم بعدها:

عن ابن عباس قال: قدم النبي—المدينة، فرأى اليهود تصوم عاشوراء فقال: ما
هذا؟ قالوا: يوم صالح، نجَّى الله فيه موسى وبني إسرائيل من عدوهم، فصامه
موسى، فقال --: "أنا أحق بموسى منكم"، فصامه، وأمر بصيامه. متفق عليه. - عن
ابن عباس قال: لما صام رسول الله—يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا
رسول الله، إنه يوم تعظِّمه اليهود والنصارى… فقال: إذا كان العام المقبل
-إن شاء الله- صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأت العام المقبل، حتى توفي
رسول الله --. رواه مسلم وأبو داود. وفي لفظ قال رسول الله : لئن بقيت إلى
قابل لأصومن التاسع: (يعني مع يوم عاشوراء) رواه أحمد ومسلم.[4]

4- صيام أكثر شعبان:

كان رسول الله يصوم أكثر شعبان. قالت عائشة: "ما رأيت رسول الله --
استكمل صيام شهر قط إلا شهر رمضان، وما رأيته في شهر أكثر منه صيامًا في
شعبان".

5- صيام الأشهر الحرم:

الأشهر الحرم: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب. وسميت بذلك لأنها
يحرم فيها القتال. عن أبي هريرة قال: قال رسول الله "أفضل صيام بعد رمضان
شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل".[5]

6- صيام يومي الاثنين والخميس:

عن أبي هريرة أن النبي كان أكثر ما يصوم الاثنين والخميس، فقيل له؟
فقال: "إن الأعمال تعرض كل اثنين وخميس، فيغفر الله لكل مسلم، أو لكل مؤمن،
إلا المتهاجرين فيقولون: أخرهما" رواه أحمد.

7- صيام ثلاثة أيام من كل شهر

قال أبو ذر الغفاري أمرنا رسول الله أن نصوم من الشهر ثلاثة أيام البيض؛ ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة، وقال: "هي كصوم الدهر".[6]

8- صيام يوم وفطر يوم:

قال رسول الله "أحب الصيام إلى الله صوم داودوكان يصوم يومًا ويفطر يومًا".[5]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشامل العربي
Admin
Admin
avatar

الاعضاء : أنا هنا في الموقع للافادة و الاستفادة

السرطان النمر
عدد المساهمات : 123
نقاط : 703
السٌّمعَة : 523
تاريخ التسجيل : 27/03/2012
العمر : 20
الموقع : http://sherook.forummaroc.net

مُساهمةموضوع: رد: هل صوم يوم الاربعاء حرام؟   الأربعاء مارس 28, 2012 5:54 pm

الصيام المكروه

صوم الدهر

يكره للإنسان العادي أن يصوم الدهر، فلا يفطر.

والمراد بصيام الدهر: سرد الصوم متتابعًا في جميع الأيام، إلا الأيام التي لا يصح صومها، وهي العيدان وأيام التشريق.

روى عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا صام من صام الأبد ولا صام من صام الأبد" (متفق عليه).

وعن
أبي قتادة أن عمر قال: يا رسول الله كيف بمن يصوم الدهر كله؟ قال: "لا صام
ولا أفطر" (رواه الجماعة إلا البخاري وابن ماجة، المنتقى مع نيل الأوطار
-343/4).



وعن عبد الله بن عمرو قال: قال لي رسول الله صلى
الله عليه وسلم: "يا عبد الله، ألم أخبر أنك تصوم النهار، وتقوم الليل؟"
فقلت: بلى يا رسول الله، قال: "فلا تفعل، صم وأفطر، وقم ونم، فإن لجسدك
عليك حقًا، وإن لعينك عليك حقًا، وإن لزوجك عليك حقًا، وإن لزورك عليك
حقًا، وإن بحسبك أن تصوم كل شهر ثلاثة أيام، فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها،
فإذن ذلك صيام الدهر كله"، فشددت فشدد عليّ، قلت: يا رسول الله، إني أجد
قوة، قال: "فصم صيام نبي الله داود عليه السلام ولا تزد عليه" قلت: وما كان
صيام نبي الله داود عليه السلام؟ قال: "نصف الدهر"، وكان عبد الله يقول
بعد ما كَبِر: يا ليتني قبلت رخصة رسول الله صلى الله عليه وسلم (رواه
البخاري ومسلم). وفي بعض روايات الحديث وقد سبقت صوم يوم وفطر يوم: أنه قال
له عن صوم داود: "و هو أفضل الصيام"، وحين قال عبد الله: إني أطيق أفضل من
ذلك، قال: "لا أفضل من ذلك".



وعن أنس في حديث الثلاثة
الذين سألوا عن عبادة النبي صلى الله عليه وسلم فكأنهم تقالُّوها (أي
اعتبروها قليلة) وقالوا: أين نحن من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ ..
الحديث، وفيه :أن أحدهم قال: وأنا أصوم الدهر فلا أفطر .. كان من إنكار
النبي صلى الله عليه وسلم، عليهم أن قال: "أنا أخشاكم لله، وأتقاكم له،
ولكني أقوم وأنام، وأصوم وأفطر ... فمن رغب عن سنتي فليس مني" (رواه
البخاري).



وعن سلمان وأبي الدرداء: أن النبي صلى الله عليه
وسلم آخى بينهما فجاء سلمان يزور أبا الدرداء فوجد أم الدرداء (وهي زوجة
أبي الدرداء) مُتَبَذِّلة! فقال: ما شأنك؟! فقالت: إن أخاك أبا الدرداء ليس
له حاجة في شيء من الدنيا .. الحديث. وفيه: أن سلمان قال لأبي الدرداء: إن
لربك عليك حقًا ولأهلك عليك حقًا، ولجسدك عليك حقًا، فصم وأفطر، وقم ونم،
وآت أهلك وأعط كل ذي حق حقه. فذكر أبو الدرداء لرسول الله صلى الله عليه
وسلم، فقال: "صدق سلمان" (رواه البخاري).



وكل هذه الأحاديث دالَّة بوضوح على كراهية صوم الدهر، بل ذهب ابن حزم إلى أنه يحرم.

ووجه الدلالة من الأحاديث: أنه دعا على من صام الأبد بقوله: (لا صام) وفي هذا تغليظ.

وأخبر أنه لم يصم، ولم يفطر، ومعناه: أنه لم يُحصِّل أجر الصوم لمخالفته ولم يفطر، لأنه أمسك.



وأنه
أمر عبد الله بن عمرو أن يصوم ويفطر، وأخبره بأن صوم يوم وفطر يوم أفضل
الصيام، وأحبه إلى الله، ومعناه: أن غير ذلك مفضول. وقال له: "لا أفضل من
ذلك"، وقال: "لا تزد عليه".



وأخبر عن هديه وسنته بأنه يصوم ويفطر، ومن رَغِبَ عن سنته فليس منه.

وأقر سلمان على ما نصح به لأبي الدرداء: أن يصوم ويفطر، حتى لا يفرط في الحقوق الأخرى.



والحق أن هذا يتفق مع منهج الإسلام في ضرورة الاعتدال بين حق الرب تعالى وحظ النفس، وإقامة التوازن بين الحقوق بعضها وبعض.



كما
يتفق مع منهجه العام في الرفق بالمُكلَّفين، والتيسير عليهم، وتشريع الرخص
لهم، والتزام صوم الدهر ينافي ذلك، فقد تأتي على الصائم أيام شديدة الحر،
أو تطرأ عليه أعباء فتقضي أن يكون قويًا على القيام بها .. إلى غير ذلك.
وفي الحديث: "إن الله يحب أن تؤتى رخصه".



ومع وضوح هذه الدلائل صحَّ عن عدد من الصحابة والتابعين ورجال السلف أنهم كانوا يصومون الدهر.

منهم: أم المؤمنين عائشة، فقد روى عروة ابن أختها: أنها كانت تصوم الدهر في السفر والحضر.

ومنهم:
أبو طلحة الأنصاري، وعبد الله بن عمر، وأبو أمامة وامرأته، وعدد من
التابعين، حتى إن منهم من سرد الصوم أربعين سنة (انظر: المجموع للنووي
-390/6).



ومن أجل هذا ذهب الجمهور إلى جواز صوم الدهر، بل
إلى استحبابه، وحملوا النهي الوارد على من صام الدهر حقيقة بأن صام العيدين
وأيام التشريق. وقد روي عن عائشة وتابعها عليه خلائق من العلماء (المجموع
للنووي -390/6).

نقل ابن قدامة عن أحمد قال: (إذا أفطر يومي
العيدين، وأيام التشريق رجوت ألا يكون بذلك بأس). قال: (وروي نحو هذا عن
مالك، وهو قول الشافعي).



قال ابن قدامة: (والذي يقوى عندي
أن صوم الدهر مكروه، وإن لم يصم هذه الأيام، فإن صامها فقد فعل محرمًا،
وإنما كره صوم الدهر، لما فيه من المشقة والضعف، وشبه التبتل المنهي عنه)،
وذكر حديث عبد الله بن عمرو (المغني مع الشرح الكبير -99/3).

وبعضهم حمل النهي على ما إذا خاف بمتابعة الصوم ضررًا، أو فوَّت به حقًا، فإن خاف ضررًا أو فوَّت حقًا كُرِهَ (المجموع (388/6،389).



والمفروض
في هذه الحالة أن يحرم، لأن الإضرار بالنفس لا يجوز، وكذلك تضييع حقوق
الآخرين لا يجوز. وهذا ما قالوه في صوم المرأة تطوعًا بغير إذن زوجها، لما
فيه من تفويت حقه (انظر: المجموع أيضًا -392/6).

والحق هنا: أن خير
الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وقد صح عنه بلا ريب أنه كان يصوم
ويفطر، ولم يداوم على صيام شهر كامل غير رمضان وحسبنا قوله في هذا المقام:
"من رغب عن سنتي فليس مني".

وأما من اجتهد من خيار السلف فصام الدهر، فهو اجتهاد منهم، نرجو ألا يحرموا من أجره إن شاء الله.



إفراد شهر رجب بالصوم

قد تقدم أن صوم الأشهر الحرم مستحب في الجملة ورجب منها.

ولكن رأي الإمام أحمد كراهية إفراد رجب بالصيام، ما لم يفطر فيه بعض الأيام.

وروي عن عمر: أنه كان يضرب أكف المترجبين، حتى يضعوها في الطعام ويقول: كلوا، فإنما هو شهر كانت تعظمه الجاهلية.

وعن ابن عمر: أنه كان إذا رأى الناس وما يعدون لرجب كرهه، وقال: صوموا منه وأفطروا.

وعن ابن عباس نحوه.



وعن
أبي بكرة: أنه دخل على أهله، وعندهم سلال جدد وكيزان، فقال: ما هذا؟
فقالوا: رجب نصومه، قال: أجعلتم رجب رمضان؟! فأكفأ السلال وكسر الكيزان.

قال أحمد: من كان يصوم السنة صامه، وإلا فلا يصومه متواليًا، يفطر فيه ولا يشبهه رمضان (المغني مع الشرح الكبير -99/3).



إفراد يوم الجمعة

ويكره
إفراد يوم الجمعة بالصيام، إلا أن يوافق ذلك صومًا كان يصومه مثل من يصوم
يومًا، ويفطر يومًا، فيوافق صومه يوم الجمعة، ومن عادته صوم أول يوم من
الشهر، أو آخره، أو يوم نصفه، ونحو ذلك، فيوافق الجمعة.

وفي الحديث: "لا يصومن أحدكم يوم الجمعة إلا أن يصوم يومًا قبله، أو يومًا بعده" (متفق عليه).



وقال محمد بن عباد: سألت جابرًا: أنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الجمعة؟ قال: نعم (متفق عليه).

وعن
جويرية بنت الحارث أم المؤمنين: أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها
يوم الجمعة، وهي صائمة، فقال: "أصمت أمس؟"، قالت: لا، قال: "أتريدين أن
تصومي غدًا؟"، قالت: لا، قال: "فأفطري" (رواه البخاري).



وهذا
يدل على أن المكروه إفراده بالصوم، لأن نهيه معلل بأنها لم تصم أمس، ولا
تصوم غدًا. يؤكد هذا حديث أبي هريرة: "لا تخصوا يوم الجمعة بصيام من بين
سائر الأيام إلا أن يكون في صوم يوم يصومه أحدكم" (رواه الترمذي وحسنه).

وحكمة ذلك: أن يوم الجمعة هو العيد الأسبوعي للمسلمين، فَكُرِهَ الصوم فيه، تشبيهًا بالعيد الحقيقي.

وأيضًا: فيه سد لذريعة اعتقاد وجوب صيامه إذا خُصَّ به دُووِمَ عليه.



إفراد يوم السبت

وكُرِهَ
كذلك إفراد يوم السبت بالصوم، كما روى عبد الله بن بسر عن النبي صلى الله
عليه وسلم أنه قال: "لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افْتُرِضَ عليكم" (رواه
مسلم).



وروى ابن بسر أيضًا عن أخته الصماء أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال: "لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افْتُرِضَ عليكم،
فإن لم يجد أحدكم إلا لِحاء عنبة، أو عود شجرة، فليمضغه" (رواه أبو داود).



والمكروه إنما هو إفراده، فإن صام قبله أو بعده لم يكره، لما تقدم من حديث جويرية.

وإنما كره صوم يوم السبت، لأنه عيد اليهود الأسبوعي، وهو يوم يُعَظَّمُ عندهم، فقد يوهم الصيام فيه نوع موافقة لهم في تعظيمه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل صوم يوم الاربعاء حرام؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فتيات المستقبل :: الترحيب بالاعضاء الجدد :: اسئلتكم بدون تسجيل هنا-
انتقل الى: